و أعلنت برلين الخميس, عن اصابة نحو 76 شرطيا بجروح خلال المواجهات مع المتظاهرين ضد القمة, عقب اندلاع أعمال عنف اثناء التظاهرات التي رفعت خلالها عبارة ” مرحبا في الجحيم”.
و قال متحدث باسم شرطة هامبورغ: “الشرطة ما زالت تتعرض لهجوم”, نشيرا الى ان جراح معظم عناصر الشرطة طفيفة, بحسب ما نقلت وكالة “فرانس برس”.

و تأتي هذه المواجهات قبل اجتماع زعماء اكبر القوى الاقتصادية في العالم, و التي بدأت صباح اليوم الجمعة في ثاني أكبر مدينة المانية.

و ستشهد القمة هذا العام حثا يعد الابرز فيها و هو لقاء الرئيس الامريكي دونالد ترامب و نظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش القمة, فيما بات مراقبون يقدرون تدعيات هذا القاء بين قطبي العالم.

و يرى المراقبون أن أي إعلان او تلميح عن اتفاق أو تقدم فيما يخص لقاء الزعيمين في مسائل مثل سوريا او أوكرانيا سيفتح النار الإعلامية على الرئيس الأمريكي و سيعود حديث الاتصالات و التجسس و غيرها من التدعيات المستمرة منذ وصول ترامب إلى البيت الابيض.

و من الجلي ان وسائل الإعلام المعادية لترامب قررت مسبقا أنه سيكون الطرف الخاسر في مبارزته المرتقبة مع بوين.

فإذا وافق ترامب على التعاون مع بوتين و بغض النظر عن السجل الطويل للانتهاكات الروسية ابتداء بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية و انتهائا بالقرم و سوريا”, فسيظهر ترامب بمظهر الضغيف امام بوتين, و سيكون الاخير قد استطاع استعادة العلاقة مع واشنطن, و سيتم تفسير هذ الضعف من قبل ترامب بسبب طغيان الاعتبارات السياسية الداخلية التي تواجهها ادارته.

المصدر: وكالات

محمد قنديل