و أكد المتظارون على أنهم يقفون إلى جانب وحدات حماية الشعب الكردية في وجه ما اسموه الاحتلال التركي و غطرسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

و اشار احد الناشطين الى أن بعض القرى في مدينة عفرين تتعرض للقصف بالقذائف بشكل يومي, مما أدى إلى سقوط اعداد من قتلى و المصابين, بالإضافة إلى تدمير بعض المنازل.

و رفع المشاركون في المظاهرة شعارات “عفرين أقوى من إرهابكم” و “تحيا مقاومة وحدات حماية الشعب و المرأة” و “من حقنا الدفاع عن أراضنا”.

و كانت انقرة قد ارسلت فرق من الجيش التركي إلى المناطق الحدودية شمالي سوريا في 24 آب/ أغسطس عام 2016, في إطار عملية عسكرية اسمتها”درع الفرات”, و اعلنت الحكومة التركية حينها ان العملية تستهدف تنظيم داعش, و بعض المليشيات الكردية هناك, التي تعتبرها أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني.

و كانت وحدات حماية الشعب الكرية اعلنت عن توقيعها اتفاق مع روسيا يقضي بتدريب مقاتليها في شهر ايار/ مايو الماضي عقب دخول قوات روسية الى مدينة عفرين و ريفها الشمالي, و مثل هذا الاتفاق  اي مع الاكراد رسالة مزعجة إلى انقرة التي تعترض على أي دعم للقوات التركية في هذه المنطقة.

المصدرك وكالات

محمد قنديل