الأحد , ديسمبر 17 2017
الرئيسية / تكنولوجيا / مسبار جديد لناسا سيخزن عينات من تربة المريخ ليتم ارسالها الى الارض لاحقا

مسبار جديد لناسا سيخزن عينات من تربة المريخ ليتم ارسالها الى الارض لاحقا

اعلنت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا عن نيتها إرسال مسبار فضائي جديد إلى  المريخ بهدف جمع و تخزين عينات من الصخور على سطحه, ليأتي يوم و ترسل  بعثة أخرى لإحضار تلك العينات.

و سترسل وكالة ناسا مسبار “المريخ 2020″ الذي سمي بهذا الاسم تيمنا بالسنة التي سينطلق فيها إلى المريخ, مع حجمه الكبير و عنقه الطويل الذي ينتهي برأس ذي عين واحدة و ساقيه الطويلتين و ذيله المضيء, يعد شيئا لا تود أن تصادفه في ليلة مظلمة.

و يقف ذلك المسبار الضخم في مختبر إطلاق الصواريخ و المركبات الفضائية في باسادينا بولاية كاليفورنيا.

و يقول عالم الفضاء القائم على ذلك المشروع كين فارلي: ” إنه مسبار ضخم جدا, و الدافع وراء حجمه هو الحركة في تضاريس وعرة, و حمل اكبر عدد ممكن من الأدوات العلمية الحديثة”.

و يتخذ المسبار نفس الهيكل الأساسي لمسبار “كيوريوسيتي” التابع لناسا و الذي هبط على سطح المريخ عان 2012.

و منذ هبوط “كيوريوسيتي استكشف حوالي عشرة أميال من ارض المريخ الا انه بطيء جدا في طريقه لصعود مسافة 5.5 كم فوق جبل “ماونت شارب” الوعر على سطح المريخ.

و يشير فارلي الى ان الوكالة لديها: ” مجموعة من الأهداف العلمية المختلفة عبر اطلاق مسبار كيوريوسيتي, كما لدينا أدوات علمية أخرى”.

و مسبار ناسا الجديد لديه أداة إضافية مثيرة للاهتمام و هو مثقب قوي قادر على استخراج عينات من قلب سطح المريخ, فضلا عن نظام الملاحة و الهبوط المتطور جدا و العجلات الأكثر قوة, والقدرة الأفضل على حمل أدوات علمية كبيرة.

و ستغلف كل عينة من هذه العينات في أنبوب منفصل من ثم يتم سحبها الى داخل العربة من خلال ذراع آلية ثم تغطى وتسد بإحكام.

و يعد احد الاسباب الرئيسة لإرسال بعثات جديدة إلى المريخ هو البحث عن علامات ربما تدل على وجود حياة على سطحه, مع وجود الأدلة السابقة على أنه  كان في مرحلة ما مغطى بالما,، و يحتوي على غازات أكثر كثافة.

 

شاهد أيضاً

ماذا حدث لواتساب في ليلية الرعب؟

بعد ان توقف تطبيق واتساب عن العمل لساعات منتصف ليل الخميس, تبين ان هذا التطبيق …