و جذب احد النشطاء المحافظين و هو ريتشارد سبينسر العشرات من مؤيدي الرئيس الامريكي دونالد ترامب الى المسيرة التي نظمت امام نصب لينكولن ميموريال في العاصمة الامريكية و اشنطن.

و بالقرب من ذلك تجمع مؤيدون للرئيس الامريكي امام البيت الابيض للتنديد بمشاهير مثل الممثل جوني ديب و الممثلة كاثي غريفن اللذان كاكنا قد سخرا من تلميحات باغتيال ترامب قبل ان يعود الاثنان ويعتذران في وقت لاحق.

و كان من بين المتحدثين في المسيرة نجل الجنرال المتقاعد مايكل فلين الذي عمل لفترة قصيرة مستشارا لترامب قبل أن يقال, بالاضافة الى  المستشار السابق لترامب روجر ستون.

و عبر المتحدثون عن غضبهم أيضا من المسرحية التي أنتجت مؤخرا عن رواية وليام شكسبير الشهيرة “يوليوس قيصر” و التي عرضت في متنزه سنترال بارك في مدينة نيويورك, بسبب تقديمها ممثلا يشبه ترامب في دور الحاكم الروماني الذي يتم اغتياله.

و قال جاك بوسوبيك الناشط اليمني البارز للمشاركين في المسيرة “نحن هنا من أجل السلام”, و اضاف  إن أمثال جوني ديب و كاثي غريفن أظهروا أن اليساريين “يزينون” العنف ضد اليمينيين.

و كان الممثل الأميركي جوني ديب قد اثار جدلا واسعا بعد تصريحاته امام حشدا في مهرجان غلاستونبري السنوي البريطاني للموسيقى و قال: “متى كانت آخر مرة اغتال فيها ممثل رئيسا؟”, و جاءت كلمات ديب هذه خلال فقرة تحدث فيها عن الرئيس دونالد ترامب.

و الجدير بالذكر أن الرئيس الأميركي إبراهام لينكولن تم اغتياله عام 1865 على يد ممثل يدعى جون ويلكس بوث هو.

المصدر: وكالات

محمد قنديل