الجمعة , أغسطس 14 2020
الرئيسية / أخبار / قوات الامن التونسية تطلق قنابل الغاز على المحتجين جنوب البلاد

قوات الامن التونسية تطلق قنابل الغاز على المحتجين جنوب البلاد

استخدمت القوات الأمنية التونسية قنابل الغاز لتفريق المحتجين الذين حاولوا اقتحام محطة ضخ النفط في منطقة الكامور في صحراء تطاوين جنوب تونس  من اجل إغلاقها بعد أن أعاد فتحها الجيش يوم الأحد بحسب شهود عيان.

و بحسب وكالة انباء “رويترز” فان إطلاق قنابل الغاز يأتي في الوقت الذي تشهد المنطقة احتقانا و توترا و احتجاجات واسعة من قبل مطالبين بفرص عمل و نصيب من ثروة البلاد النفطية.

و كان الجيش التونسي قد حذر الأحد 22 ايار/ مايو بأنه  سيلجأ الى استخدام القوة المفرطة لمواجهة أي احتجاجات تهدف لاغلاق المنشأة و ووقف الإنتاج فيها.

و كان المحتجون في منطقة الكامور قد أغلقوا محطة ضخ النفط قبل أن يعود الجيشلفتحها يوم الأحد من جديد و سط اجرائات امنية مشددة من الجيش و الحرس الوطني التونسي.

و قال شهود إن حالات إغماء و احتقان شديدة سجلت في صفوف المحتجين بعد إطلاق الامن لقنابل الغاز بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

و قال نجيب ضيف الله أحد المتظاهرين ” أثناء محاولتنا لدخول المحطة  من اجل إغلاق نقطة الضخ بدأت قوات الأمن في إطلاق كثيف لقنابل الغاز على المحتجين و الوضع الآن شديد التوتر”.

و كانت الحكومة التونسية قد عرضت  حوالي 1000 فرصة عمل في الشركات البترول بمنطقة تطاوين على المحتجين بشكل فوري, و 500 فرصة عمل العام القادم, الا ان المحتجين الغاضبين رفضوا عرض الحكومة و طلبوا بأن تكون جميع الانتدابات بشكل فوري, كما طالبوا إضافة إلى ذلك  بتخصيص 50 مليون دولار كصندوق تنمية للجهة تدفعه شركات البترول.

و تبلغ طاقة تونس الإنتاجية من النفط نحو 44 الف برميل يوميا, الا ان هذه الاحتجاجات التي اندلعت منذ عدة أسابيع مثلت ضغطا على رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد في وقت تسعى فيه الحكومة لتنفيذ إصلاحات اقتصادية و إجراءات تقشفية.

المصدر: وكالات

محمد قنديل

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …