الأحد , يناير 19 2020
الرئيسية / أخبار / هل يسحم الجزائريون امر رئيس فرنسا القادم؟

هل يسحم الجزائريون امر رئيس فرنسا القادم؟

اعتبر سياسيون و ناشطون جزائريون ان تمجيد مرشحة اليمين المتشدد الفرنسي “مارين لوبان” و دفاعها عن استعمار فرنسا لبلدهم, اهانة للجزائر و للانسانية.

و قالت مارين لوبان في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي ان الاحتلال الفرنسي “حمل اشياء جيدة كثيرة للجزائر”, من خلال اقامة المدارس و المستشفيات و تعبيد الطرق, و اضافت أن معظم الجزائريين ممن يحملون نوايا حسنة يقرون بتلك الحقائق, بحسب وصفها.

و خلقت تصريحات لوبان هذه ردود افعال غاضبة داخل الجزائر, على الرغم من ان الكثيرون لم يتفاجئو بها, اذ ان لوبان المتشددة معروفة بالجرأة في الاعلان عن مواقفها على عكس باقي السياسين الفرنسيين.

و من جانبه نادى البرلمان الجزائري الى التحرك من أجل ايجاد قانون يجرم و يدين الاستعمار الفرنسي, و طالب بعض النواب الجزائريون باريس بالاعتراف و الاعتذار عن جرائمها و دفع تعويضات لذوي الضحايا.

و تأتي تصريحات لوبان, عقب اسابيع من التصريحات التي ادلى بها “إيمانويل ماكرون” زعيم حركة إلى الأمام, و المنافس الاقوى للوبان في الانتخابات, و قال ماكرون الذي زار الجزائر إنه يجب على فرنسا الاعتذار عن احتلالها للجزائر الذي يعد جريمة ضد الانسانية, حيث انه أطول استعمار فرنسي لدولة عربية.

و الجدير بالذكر أن الجزائر تعد قبلة لمرشحي الرئاسة الفرنسيين, اذ ان البلد الذي قتل مليون من أسلافهم, اصبح يعتبر ان الجزائر معبرا لترويج أفكار المرشحين الانتخابية, و محطة تقليدية لاستقطاب أصوات الجالية الجزائرية التي تعد اكبر جالية في فرنسا.

و اثناء الحملات الانتخابية, أصبح المرشحين البارزين للجلوس في قصر الإليزيه أوفياء لهذا التقليد, و كان آخر الزوار للجزائر المرشح إيمانويل ماكرون, الذي تقدم على مرشحة اقصى اليمين مارين لوبان في الدور الأول.

المصدر: وكالات

محمد قنديل

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …