و نقلت وسائل اعلام روسية ان لافروف بحث مع تيلرسون خلال اجتماعهما آخر التطورات و خاصة على الساحة السورية, اضافة الى اقامة مناطق حظر طيران في سوريا.

و في المقابل قال تيلرسون ان خطوط الاتصال بين واشنطن و موسكو سوف تبقى مفتوحة دائما, و لا سيما بعد التوتر الذي حصل على خلفية الضربة الأميركية للقاعدة الجوية السورية يوم الجمعة 7 نيسان /ابريل على خلفية الهجوم الكيماوي على بلدة خان شيخون في ادلب شمال غربي البلاد.

و قال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إن :”لافروف و تليرسون سيبحثان قضية إنشاء مناطق حظر طيران في سوريا, بعد تصاعد وتيرة الخلاف بين البلدين عقب الضربة المفاجئة التي شنتها واشنطن على القاعدة الجوية السورية بمطار الشعيرات في حمص” بحسب ما نقلت وكالة “انترفاكس” الروسية.

و اشار ريابكوف الى ان موسكو لم يتضح لها حتى الآن الموقف الأميركي تجاه سوريا, و اضاف أن خطاب واشنطن في الآونة الاخيرة يميل إلى أن يكون فظا و غليظا.

و قد وصل وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى موسكو يوم الثلاثاء في اول زيارة رسمية له الى روسيا منذ توليه منصب وزير خارجية الولايات المتحدة.

و تاتي هذه الزيارة وسط تصاعد الخلافات بين واسنطن و موسكو ازاء الاوضاع في سوريا, و خاصة بعد الضربة الصاروخية الأميركية الى قاعدة الشعيرات التي جائت بحسب واشنطن ردا على استخدام الجيش السوري للأسلحة الكيماوية في خان شيخون.