و قال رئيس قسم المعلومات في ادارة المباحث الالكترونية التابعة للادارة العامة الجنائية في شرطة دبي الرائد سعود الخالدي, أن العصابة كانت تنوي استغلال المعلومات السرية التي استطاعت الحصول عليها و بيعها الى جهات معينة بحسب ما نقلت صيفة “البيان” الاماراتية عن الخالدي.

و اشار الخالدي الى أن تفاصيل الحادثة تعود إلى تلقي ادارته بريد رسمي من مسؤولين في الولايات المتحدة, يفيد بان البريد الإلكتروني لخمسة من كبار المسؤولين داخل البيت الأبيض تم اختراقه, و ان المخترقين حصلوا على معلومات سرية للغاية و ارسلوا رسائل ابتزاز الى الرئاسة الأميركية.

و اشتبهت الجهات المختصة في الولايات المتحدة بأن يكون المخترقون نفذوا عملياتهم من داخل دولة الإمارات العربية المتحدة, فشكلت الامارات فريق عمل من المختصين و الخبراء في الجرائم الإلكترونية, ليتمكنوا خلال ساعتين فقط من تحديد موقع المخترقين اللذين اتخذوا من امارة عجمان مركزا لهم.

و اوضح الخالدي أنه بعد تحديد موقع الاختراق بشكل دقيق, جرى التنسيق مع الجهات المختصة في إمارة عجمان, و تم مداهمة الموقع اللذي كان عبارة عن شقة تديرها عصابة مكونة من 3 أشخاص افارقة, و حاول افراد العصابة مقاومة السلطات و الهرب الا أن عناصر الشرطة احكموا السيطرة عليهم.

و تم العثور في الموقع على أجهزة تخصصية و اجهزة كومبيوتر, و اظهرت التحقيقات  أن المتهمين هم من الهاكرز المختصين بعمليات الاختراق و بيع المعلومات التي يحصلون عليها بمبالغ كبيرة, كما تبين أن هذه ليست العملية الأولى لهم, الا انها الأولى من داخل الامارات, حيث اعتادت العصابة ان تغير مكنها بعد كل عملية.