و اصدر مركز الإعلام و التواصل الإقليمي البريطاني و مقره في دبي بيان جاء فيه:” أن زيارة رئيسة الوزراء هذه تأتي تاكيدا على اهمية السعودية كحليف مهم, و أن بريطانيا سوف تعزز التعاون معها في مجال كمافحة الارهاب و العديد من المجالات”.

و اصدرت ماي التي ستزور الأردن قبل السعودية بيانا قالت فيه: “ان مساعدة الأردن و السعودية على مواجهة التحديات في منطقة الشرق الاوسط  لجعلها منطقة أكثر استقرارا تصب في مصلحة أمن و ازدهار المملكة المتحدة”.

و اضافت ماي: ” ان مواجهة التهديدات التي نتجت بسبب الإرهاب و عدم الاستقرار تحتم علينا معالجتها من مصدرها…و يجب ان لا ننكر دور السعودية حيث أن المعلومات التي اتتنا في الماضي من السعودية قد أنقذت حياة الكثير من المدنيين داخل المملكة المتحدة”.

و اشارت رئيسة الوزراء البريطانية الى انها “سوف تبحث خلال زيارتها الى السعودية سبل تعزيز الروابط القائمة أصلا بين البلدين, حيث تعتبر السعودية أكبر شريك لبريطانيا في منطقة الشرق الأوسط”.

و تشير تقارير سابقة إلى أن قيمة الصادرات البريطانية من السلع إلى المملكة العربية السعودية قد بلغت نحو 4.67 مليار جنيه في عام 2015 فقط, بينما بلغت صادرات الخدمات ما يقارب 1.9 مليار جنيه استرليني في نفس العام.

و تابعت ماي ” انه يوجد الكثير مما يمكننا عمله مع السعوية في المجالات التجارية, حيث تساهم الاستثمارات السعودية الكبيرة في المملكة المتحدة في تقوية الاقتصاد البريطاني من خلال ايجاد فرص عمل هائلة”.