الجمعة , ديسمبر 6 2019
الرئيسية / أخبار / تقارب عربي في وجهات النظر و اختلاف على كيفية طبيق الحلول

تقارب عربي في وجهات النظر و اختلاف على كيفية طبيق الحلول

لم تختلف القمة العربية المنعقدة في الاردن عن سابقتها بايجاد حلول للنزاعات التي تعصف في المنطقة, الا ان القادة العرب اعلنوا في ختام اجتماع القمة العربية ليومها الاول عن استعدادهم لاجراء اتفاق تاريخي مع إسرائيل بشرط ان تنسحب من الأراضي العربية التي احتلتها 1967.

و قرأ الأمين العام لجامعة الدول العربية بيان القمة االذي جاء فيه ان الدول العربية ملتزمة بمفاوضات السلام بين فلسطين و إسرائيل, بشرط ان يضمن الاتفاق انسحاب اسرائيل الى حدود 1967 على اساس حل الدولتين.

و كان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني قد اكد في كلته الافتتاحية, على ضرورة إنشاء الدولة الفلسطينية باعتبارها الحل الوحيد للسلام و انهاء النزاع الفلسطيني الاسرائيلي, و أضاف أن إسرائيل تقضي على فرص السلام من خلال بنائها لمستوطنات جديدة على الاراضي الفلسطينية.

و من جانبه اكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن اقامة دولة فلسطينية هو السبيل الوحيد للسلام.

و ناقش القادة خلال الجلسة المغلقة من القمة الحرب في سوريا و العراق و اليمن و ليبيا, و الحرب على الارهاب.

و اكد معظم القادة العرب على ان الحلول السياسية هي السبيل الانجح لحل النزاعات التي تعصف في المنطقة, و عبروا عن رفضهم للتدخلات الخارجية في الشؤون العربية و خاصة التدخل الايراني.

و على الرغم من تقارب وجهات نظر القادة العرب في معظم الملفات التي طرحت خلال القمة, الا ان الخلافات بينهم ظهرت على كيفية تطبيق الحلول التي طرحت, مايفرض تشاؤما بنجاح القمة.

و لم يتوقع المراقبون أن تختلف قمة الاردن عن القمم العربية السابقة, كما لم يظهر اية مؤشرات لقدرة الدول العربية على احداث أي تقدم يذكر لحل النزاعات و الحروب و الانقسامات التي تعاني منها المنطقة.

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …