و كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب عقب فوزه بالانتخابات عن تأييده التام لاسرائيل, و كان قد شن هجوما حادا على سلفه باراك أوباما في شهر ديسمبر من العام المنصرم بسبب عدم استخدام إدارته لحق النقض لصالح اسرائيل في مجلس الأمن عند صدور القرار 2234 الذي دان الاستيطان الاسرائيلي على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

و كانت هذه هي المرة الأولى التي تمتنع فيها واشنطن عن التصويت او استخدام حق النقض “الفيتو” لمنع قرار يدين اسرائيل  منذ عام 1979.

و قالت الاسفيرة الامريكية لدى الامم المتحدة أمام مؤتمر لجنة الشؤون العامة الأميركية-الإسرائيلية “ايباك” إن قرار مجلس الامن بادانة اسرائيل الذي صدر نهاية العام الماضي, كان بمثابة “ركلة في البطن” شعرت به واشنطن.

و أضافت هالي: ” كل ما استطيع قوله لكم الان أن الجميع في الأمم المتحدة يخشون من الحديث معي عن قرار الادانة رقم 2234″ وسط تصفيق من الحضور اللذين تأثروا بكلماتها.

و من جانبه اثنى بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي على حديث هالي الذي كان يشارك في مؤتمر ايباك السنوي في مداخلة عبر الفيديو  و قال ” ليس لدى اسرائيل صديق أعز من الولايات المتحدة, و ليس لدى الولايات المتحدة صديق أفضل من إسرائيل”.

و في سياق اخر اعلنت امريكا عن اجراء مناقشات مع اسرائيل بشأن نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى مدينة القدس, و قال المتحدث باسم البيت الابيض شون سباسير ان هذه المناقشات لا تزال في مراحلها الأولى, و سط تحذيرات السلطة الفلسطينية من تبعات هذا التحرك.