و اورد مركز التواصل و الإعلام الإقليمي البريطاني بيانا الثلاثاء جاء فيه ان الحكومة  البريطانية أطلقت خطة عمل العام الماضي لمكافحة جرائم الكراهية ضد المسلمين و تقديم الدعم للضحايا.

و  بحسب تقارير سابقة فقد تم الابلاغ عن  نحو 3179 حادث كراهية ضد مسلمين في 2014 في بريطانيا و 2622 حادث في 2015 في البلد اللذي يعيش فيه نحو 2.7 مليون مسلم.

و اعلن المجلس الإسلامي في بريطانيا انه جرى الإبلاغ عن أكثر من 100 جريمة كراهية ضد مسلمين خلال اسبوع واحد في شهر يونيو من العام الماضي.

و قال إدوين صمويل المتحدث باسم الحكومة البريطانية في شمال افريقيا و الشرق الأوسط ان : ” التعبير عن قلقنا تجاه ظاهرة الإسلاموفوبيا الخطيرة غير كاف لذلك اتخذت الحكومة إجراءات واضحة و عملية و صارمة من اجل مواجهة عدم التسامح الديني”. بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

و أضاف صمويل أن ” مسلمين بريطانيا هم جزء من النسيج الاجتماعي للمملكة المتحدة, و هم يلعبون دورا في الحياة الاجتماعية و يشغلون مناصب عليا داخل المملكة, و هم يظهرون الإسلام كدين سلام و تعايش مع الاخرين في العالم.. لن نتسامح مع خطابات الكراهية ضدهم  لان هذا يهدد نمط و أسلوب حياتنا”.

و ذكر تقرير مركز التواصل و الاعلام التابع للحكومة البريطانية أن المملكة بدأت  اتخاذ اجراءات عملية لمكافحة جرائم الكراهية ضد المسلمين منذ عام 2012.

و أشار الى ان الحكومة البريطانية رصدت نحو  2.4 مليون جنيه إسترليني من اجل دعم  امن  أماكن العبادة و منها المساجد التي كانت قد تعرضت لجرائم كراهية.