و عبرت وزارة خارجية دولة الامارات عن استنكارها للبيان بشدة, و اشارت الى انه كان ينبغي على سويسر أن تناقش مثل تلك المسائل عبر القنوات المشتركة بينها و بين البحرين و التي تم إنشاؤها لمثل هذه الاغراض.

و كان مندوب سويسرا قد وجه انتقادات الى ملف حقوق الإنسان في مملكة البحرين, و ذلك خلال بيان ألقاه يوم الثلاثاء 14  آذار/ مارس اثناء اجتماع لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

و أكدت وزارة الخارجية الاماراتية أن هذا البيان مخالفا للحقيقة, لان البحرين قامت بالعديد من الخطوات من اجل تعزيز الحريات و حقوق الانسان لديها.

و من جهته استنكر مجلس التعاون الخليجي بشدة ما تضمنه بيان سويسرا أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يوم الثلاثاء الماضي, و اشار الى انه يحمل الكثير من المغالطات لوضع حقوق الانسان في البحرين.

و قال عبد اللطيف بن راشد الزياني امين عام مجلس التعاون الخليجي في بيان له إن ” دول مجلس التعاون ترفض المزاعم و الادعاءات التي تضمنها بيان سويسريا و قد تجاهل هذا البيان الجهود التي تبذلها مملكة البحرين لتعزيز و حماية حقوق الإنسان لديها”.

و قد أبلغت الخارحية الإماراتية سفيرة سويسرا لديها  أن ” استقرار و امن البحرين هو من استقرار و امن الإمارات, و أن هذا البيان يعطي ذريعة للارهابيين لارتكاب المزيد من الاعمال التخريبية و الهجمات الارهابية”, و طلبت من الجانب السويسري مراجعة موقفه من هذا الشأن.