الأحد , أكتوبر 20 2019
الرئيسية / أخبار / ارتفاع وتيرة الحرب الكلامية بين تركيا و هولاندا

ارتفاع وتيرة الحرب الكلامية بين تركيا و هولاندا

ارتفعت وتيرة الحرب الكلامية بين تركيا و هولندا, حيث اتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان هولندا بالضلوع في المجرزة التي تعرض لها المسلمين البوسنيين عام 1995.

و اخفقت قوات حفظ السلام الهولندية وقتها بمنع المجزرة التي ارتكبتها القوات الصربية للمسلمين البوسنيين في سريبرينيتشا.

و قال الرئيس التركي “إن ذلك الإخفاق لا يزال ذكرى محرجة في تاريخ هولندا, حيث كشفت ان معايير هولاندا الأخلاقية قد تحطمت”.

و من جهته وصف مارك روته رئيس وزراء هولاندا خلال لقاء صحفي تصريحات أردوغان بالتزييف الحقير للحقائق, و قال ” اردوغان يزداد هيجانا من وقت لاخر, أريده أن يهدأ”.

و بدأ هذا التوتر مع أنقرة بعد ان منعت  هولندا السبت وزيرين تركيين من إلقاء خطاب أمام المهاجرين الاتراك على اراضيها.

و تهدف تلك التجمعات لحث الاتراك المقيمين في اوروبا للتصويت بنعم على الاستفتاء في 16 نيسان/ ابريل اللذي يهدف الى زيادة صلاحيات الحكومة التركية و اردوغان, و قد انتقدت دول الاتحاد الاوروبي هذا التحرك و اعتبرته انتهاك للحريات في تركيا.

و قامت الشرطة الهولندية باستخدام خراطيم المياه و الكلاب لتفريق مظاهرة في روتردام لمؤيدين الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

و قامت انقرة بمنع السفير الهولندي من العودة الى اراضيها و علقت المحادثات الثنائية رفيعة المستوى بين البلدين, و اتهمت انقرة الحكومة الهولندية بأنها تتصرف بطريقة تذكر “بالنازية”, كما لمح نعمان قرطولموش نائب رئيس الوزراء التركي بان بلاده ستقرر عقوبات اقتصادية بحق هولندا.

و من جهتها دعت فيديريكا موغيريني مفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي انقرة للتخلي عن التصريحات المتشنجة و التراجع عن الاجراءات التي اتخذتها لانها تؤدي الى تفاقم الاوضاع, لكن لم تجد رسالتها آذانا صاغية, حيث قالت انقرة بان تلك التصريحات لا قيمة لها.

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …