و اجرى الزعيمان محادثات في الكرملين اليوم الجمعة تناولت بالاضافة الى الملف السوري, التعامل مع ملف التبادل التجاري بين البلدين و مشروعات الطاقة المشتركة.

و اشاد بوتين بالتعاون بين انقرة و موسكو لتسوية الازمة السورية و قال ” نعمل بشكل مكثف من أجل تسوية الأزمات في العالم,  و بالدرجة الأولى الازمة السورية  و نحن مرتاحون للحوار الفعال و المبني على الثقة المتبادلة بيننا و التنسيق اللذي يحصل على مستوى وزارتي الدفاع  و هو أمر لم يكن متوقعل في السابق”.

و تابع الرئيس الروسي أن موسكو مسرورة لاعادة العلاقات مع انقرة في كافة المجالات و بوتائر سريعة.

و الجدير بالذكر ان موسكو و انقرة توسطتا لخلق اتفاق هدنة في سوريا لتحقيق وقف إطلاق النار في نهاية شهر كانون الاول/ ديسمبر الماضي, و هو الأمر الذي ساهم في تخفيض نطاق القتال بين الجيش السوري و فصائل المعارضة المسلحة في سوريا.

و ساهمت موسكو و أنقرة في رعاية مفاوضات استانا السياسية بين الحكومة السورية  و المعارضة, و التي من المقرر أن تعقد الجولة الثالثة منها خلال الأسبوع المقبل.

و رغم بعض الاحداث التي جرت على الارض السورية و التي انتجت توترات بين الجانبين و كان اخرها الغارة الروسية في سوريا الشهر الماضي و التي أدت إلى مقتل 3 جنود أتراك , إلا أنها لم تثني الدولتان عن التعاون و السعي لايجاد نقاط مصالح مشتركة و على رأسها التنسيق في الحرب على الارهاب داخل الاراضي السورية.