و ف حدث له للصحفيين قال وزير الخارجية الالماني “مهما كانت درجة الخلاف و المناقشات بين تركيا و المانيا فإنه لا بديل عن المحادثات لأنها الطرقة الوحيدة للعودة إلى العلاقات الطبيعية التي تتسم بالصداقة و الودية بين بين البلدين”, و ذلك بعد ان اجرى محادثات مع نظيره التركي تشاويش أوغلو اللذي يزور المانيا على الرغم من التوترات الاخيرة في العلاقات.

و شهدت العلاقات المتوترة اصلا بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي تدهورا في الأسبوع الماضي و ذلك عقب اعتقال صحفي ألماني من أصول تركية في انقرة.

و في سياق التوتر و تبادل التصريحات النارية بين الجانبين قامت السلطات الألمانية بوضع قيود على تجمعين لمواطنين اتراك مقيمين على اراضيها كان سيشارك فيها وزراء اتراك و بعض الشخصيات السياسية في إطار حملة لدعم الاستفتاء على الدستور اللذي سيجرى الشهر المقبل, و اللذي من شأنه ان يعزز من صلاحيات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان و حكومته.

و اشار غابرييل إلى انه على الرغم من رغبة برلين باعادة العلاقات الى طبيعتها مع انقرة الا انه يوجد حدود لا يجوز تخطيها و قال “لا يجوز تخطي الحدود و المقارنة بألمانيا النازية”.

و اضاف وزير الخارجية الالماني ” العلاقات الجيدة بين البلدين مهمة لأن التوتر اللذي يسود حاليا ليس في مصلحتنا, و العودة إلى العلاقاتا الطبيعية بين رلين و انقرة هي ما نرغب به أنا و زميلي التركي”.