و ندد بيتر آلتماير رئيس المستشارية الألمانية الفدرالية بتصريحات رجب طيب أردوغان, قائلا: “إن الحكومة الالمانية  سوف تقوم بتبليغ أنقرة عن عدم قبولها بما صدر عن الرئيس التركي بشكل واضح و صريح”.

و يأتي هذا الرد الألماني بعد ان اتهم أردوغان المانيا بالقيام بتصرفات تذكر بحقبة النازية يوم الاحد 5 اذار/ مارس, و اتى هذا التصريح ردا على قيام السلطات الألمانية بالغاء تجمعات سياسية أرادت حشد نحو  1.2 مليون تركي مقيمين في المانيا.

و ألغت السلطات في المانيا رخص لتجمعين كانا من المقرر ان ينطلقا من مدينتين المانيتين الأسبوع الماضي, و كان سيلقي وزراء أتراك خلال تلك التجمعات كلمات تحث المواطنين الاتراك المقيمين في المانيا على التصويت للاستفتاء على التعديلات الدستورية التي تعزز من صلاحيات الحكومة التركية المقررة الشهر المقبل.

و وجهت نائبة رئيس حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي الحاكم في ألمانيا بوقت سابق انتقادات للأردوغان, قائلة “إنه يتصرف كطفل عنيد غير مدرك لما يقوم به”.

و من جهته قال الرئيس التركي في حديث له مؤخرا  “سنلقي الضوء على ما تقوم به المانيا في كافة المحافل الدولية و سنحرجهم امام العالم, لا احد يريد أن يرى العالم النازي من جديد, و لا نريد أن نرى هذه التصرفات الفاشية..كنا نظن أن هذه الحقبة انتهت و لكن يبدو ان الامر ليس كذلك”.

و قد عزت برلين إلغاء التجمعيين التركيين إلى دواع أمنية, ملمحة الى احتمال حصول مناوشات بين معارضين اردوغان و مؤيديه.