و كانت قد نقلت وسائل الإعلام الروسية أن لعبة غريبة و تحتوي على ممارسات خطيرة للغاية قد انتشرت مؤخرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي و قد تسببت بوفاة الفتاتين فيرونيكا و يوليا لترتفع حصيلة ضحايا هذه اللعبة القاتلة إلى نحو 130 شخصا في روسيا خلال النصف عام المنصرم فقط.

و وفقا للتقارير الصحفية فإن هذه اللعبة التي ابتكرتها مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الانترنت, تقتضي من المراهقين ان بحفروا شكل معين على أجسادهم باستخدام أدوات حادة, كما انها تشجعهم على مشاهدة أفلام الرعب, و لاتنتهي هذه اللعبة الا بعد 50 يوم من بدء تلك العادات الخطيرة و عندما ينتحر الشخص.

و بحسب التقارير الاعلامية فان الفتاتين فيرونيكا فولكوفا 16 سنة و يوليا كونستانتينوفا 15 سنة القتا بأنفسهما من على سطح بناية بعلو 14 طابقا, ما أدى الى وفاتهما على الفور, كما لقيت فتاة مراهقة أخرى مصرعها بعد ان القت نفسها أمام قطار قبل عدة ايام من تلك الحادثة.

و انتشرت عدة حوادث مشابهة في الاونة الاخيرة في عدة مناطق من روسيا, بعد انطلاق عدة حملات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تشجع المراهقين الذين يعانون من بعض انواع الاكتئاب و فقدان احساسهم بالأهمية على ممارسة عادات غريبة و من ثم الانتحار.

و قد القت السلطات الروسية القبض في العام الماضي على شاب روسي يدعى فيليب بوديكين, اشتبه به بانه يقوم بتنظيم تجمعات تحض المراهقين في روسيا على الانتحار.