الأحد , ديسمبر 15 2019
الرئيسية / أخبار / تزايد جرائم الكراهية ضد المهاجرين في المانيا خلال عام 2016

تزايد جرائم الكراهية ضد المهاجرين في المانيا خلال عام 2016

افادت وزارة الداخلية الالمانية في بيان لها  انه خلال عام 2016 تعرض المهاجرون لنحو 10 هجمات يوميا, و جرح اكثر من 560 مهاجرا بمن فيهم 43 طفلا خلال اعمال عنف و كراهية في البلاد.

و بحسب البيان فقد استهدفت معظم تلك الهجمات المهاجرين و هم خارج منازلهم في حين تعرض 1000 مهاجر على الاقل لهجمات بداخل منازلهم.

وقد دفع قرار أنغيلا ميركل المستشارة الالمانية بالسماح لتدفق المهاجرين الفارين من الاضطهاد و النزاعات الى ألمانيا بعض المتطرفين الالمان لارتكاب جرائم الكراهية تلك.

كما ان المانيا شهدت في الاعوام الاخيرة سلسلة من الهجمات الارهابية التي كان منفذوها من المهاجرين و تعمل برلين الان جاهدة للتعامل مع طلبات اللجوء في ظل هذه المخاوف الأمنية.

و ادت هذه السياسة التي تتبعها برلين الى تراجع في اعداد المهاجرين حيث وصل عدد طالبي اللجوء إلى ألمانيا في عام 2016 فقط 280000 أي أقل من 600000 الذين دخلو المانيا عام 2015 و ذلك بعد ان أغلقت طرق دول البلقان و الاتفاق بين تركيا و الاتحاد الأوروبي بشأن المهاجرين.

و قد نشرت وزارة الداخلية في استجابة لسؤال طرحه البرلمان بيان يوضح عدد الهجمات التي تعرض لها المهاجرون و طالبو اللجوء.

ففي كانون الاول/ديسمبر 2015 اصيب 12 شخصا في ولاية بفاريا اثر اضرام النار في فندق يحوي مهاجرين, و في كانون الثاني 2016 القى مهاجم قنبلة على مركز للمهاجرين بالجنوب الغربي من المانيا يضم 170 شخصا الا ان القنبلة لم تنفجر, و في شباط/ فبراير 2016 اشعل غضابون النار في مركز كان يجهز لايواء المهاجرين شرقي المانيا و ذكرت الشرطة انه اثناء عمل فرق الاطفاء على اخماد الحريق حاول بعض المواطنين منعهم من اتمام عملهم, و في شباط فبراير الجاري حكمت محكمة المانية بالسجن لمدة ثماني سنوات على سياسي من اليمين المتشدد كان قد اضرم النار في قاعة رياضية مخصصة لاستقبال اللاجئين عام 2015.

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …