و أوضح استطلاع اجرته مؤسسة “بي في ايه سيلزفورس” و الذي نشر يوم الخميس 22شباط/ فبراير أن زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان ستحصل على 27.5 في المئة من اصوات الناخبين في جولة الانتخابات الفرنسية الأولى, و التي ستبدأ في 23 من شهر أبريل القادم, في زيادة بنحو 2.5 نقطة في المئة عن اخر استطلاع و اللذي اجرته المؤسسة في 4 شباط/ فبراير الجاري.

و اظهر الاستطلاع ايضا أن المرشح المستقل إيمانويل ماكرون و الذي   ينتمي الى التيار الوسطي و هو المنافس الاكبر للوبان سيحل في المرتبة الثانية خلفها في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية, و سيحصل على 21 في المئة من اصوات الناخبين, بانخفاض 1 في المئة, و يليه فرانسوا فيون المرشح المحافظ اللذي سيحصل بحسب الاستطلاع على 19 في المئة من اصوات الناخبين بتراجع نقطة مئوية أيضا.

اما بالنسبة لجولة الإعادة المقرر ان تقام في السابع من شهر مايو المقبل فقد اظهر الاستطلاع اللذي اجرته مؤسسة “بي في ايه سيلزفورس” أن مرشح التيار الوسطي ايمانويل ماكرون سيتفوق على مارين لوبان اليمينية بنحو 61 في المئة من اصوات الناخبين في فرنسا مقابل 39 في المئة للوبان.

في حين أن مرشح الرئاسة المحافظ فرانسوا فيون و في حال استطاع الوصول الى جولة الاعادة في 7 مايو المقبل سوف يسبق لوبان بنسبة 55 في المئة مقابل 45 في المئة من اصوات الناخبين في فرنسا.