و قال وزير السياحة و الاستثمار و الصناعة السوداني المهندس محمود محمد محمود: ” تم اكتشاف معبد اثري في جبل ام علي حيث أرجع الخبراء تاريخ هذا المعبد المكتشف الى أكثر من “2000” عام قبل الميلاد و اضاف محمود: ” المعبد هو احد آثار الحضارة المروية الضاربة في القدم و الجذور” بحسب ما نقلت جريدة “اخر لحظة” السودانية.

و يرجع تاريخ تأسيس مملكة مروي التي تشتهر بوجود قبور لملوك و اهرامات عديدة تشبه الى حد كبير تلك الاهرمات الموجودة في مصر, إلى الآسرة الخامسة و العشرين و بالتحديد الى القرن الثالث قبل الميلاد, و الحضارة المروية لم تكن تلك الحضارة الصغيرة و البسيطة بل كانت احدى اقوى حضارات المنطقة و استمدت قوتها من حضارة ” نباتا ” التي شكلت نهضة حضارية عظيمة في المنطقة بعد قرون من التخلف و الركود الذي شهدته منطقة وادي النيل في تلك الفترة من التاريخ.

و اشار وزبر السياحة السوداني أن عمليات التنقيب و الدراسات الأولية للموقع الاثري تشير إلى وجود مدينة ملكية متكاملة مدفونة تحت الأرض في موقع المعبد المكتشف, و توقع  محمود أن تسهم هذه الاكتشافات في فك طلاسم الحضارة المروية العظيمة التي تعتبر من اق الحضارات في في المنطقة.

و اكد محمود ان اكتشاف هذا المعبد الأثري الكامل تم من قبل وزارة السياحة السودانية و بخبرات و جهود خبراء اثار سودانيين فقط, و بدعم من مركز دراسات الآثار بجامعة وادي النيل, و تحت إشراف الاجهزة المختصة في الوزارة و بتمويل من دولة قطر”.