الأحد , أكتوبر 20 2019
الرئيسية / أخبار / ارتفاع وتيرة الاتهامات بين انقرة و طهران عشية انعقاد جنيف

ارتفاع وتيرة الاتهامات بين انقرة و طهران عشية انعقاد جنيف

 في خضم الرسائل بين تركيا و ايران و الاتهامات المتبادلة بزعزعة استقرار المنطقة دعت انقرة طهران الى مراجعة سياساتها الإقليمية و يأتي هذا عشية انطلاق مفاوضات “جنيف 4”.

و قال الناطق باسم الخارجية التركية حسين مفتي أوغلو  في بيان نشر على موقع وزارة الخارجية التركية الرسمي الثلاثاء 21 شباط/فبراير “إيران تقوم بإرسال اللاجئين إلى المناطق التي يدور بها القتال, و يجب على طهران ان تراجع سيساتها في المنطقة.

و تأتي هذه الاتهامات المتبادلة بين دبلوماسيي البلدين و بعد فترة من الهدوء في العلاقات و التعاون الملحوظ اللذي استند على البراغماتية و الحفاظ على توازن و أمن المنطقة, و ترجم هذا التعاون في الدور اللذي لعبه الطرفان  في أستانا و الاتفاق على مراقبة وقف إطلاق النار في سوريا اللذي ترجم على الارض حيث شهدنا تهدئة غير مسبوقة  هناك.

الا ان هذا الهدوء بين انقرة و طهران  لم يدم طويلا ففي الأسبوع الماضي, وجه وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اتهام  لإيران بـانها تسعى الى تشييع العراق و سوريا وذلك عقب تصريحات رجب طيب أردوغان التي اطلقها خلال زيارته الاخيرة الى دول الخليج وحذر من خطر القومية الفارسية, و ما كان من طهران الا انها استدعت السفير التركي و بلغته عن رفضها و احتجاجها على هذه التصريحات.

و ردت طهران على الطرح التركي حيث قال بهرام قاسمي المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإيرانية ان بلاده تحلت بالصبر على تركيا  إلى أن لهذا الصبر حدود و قال قاسمي : “نعتبر تركيا من جيراننا المهمين, و لقد تلقت دعما كبيرا منا ولاسيما عقب الانقلاب الفاشل الذي تعرضت له, نأمل  أن تتحلى  تركيا بالمزيد من الذكاء في التصريحات الموجهة الينا كي لا نضطر للرد”.

و يرى مراقبون ان سلسلة الاتهامات المتبادلة هذه بين طهران و انقرة ارتفعت وتيرتها قبيل موعد مفاوضات جنيف السورية المزمع عقدها الخميس 23شباط/فبراير و التي ستركز على الانتقال السياسي في سوريا.

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …