و بحسب وكالة انباء الامارات “وام” فان “خلوة العزم” تاتي كأول نشاط منبثق من المجلس  الإماراتي  السعودي للتنسيق و الذي اعلن عنه في شهر مايو من العام الماضي في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية, و كان باشراف العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز, و الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نائب القائد العام للقوات المسلحة ولي عهد ابو ظبي.

و يرأس مجلس التنسيق من جانب السعودية ولي ولي العهد و وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان ال سعود و من الجانب الاماراتي نائب رئيس مجلس الوزراء, و وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان.

و يهدف هذا المجلس و خلوة العزم التي انبثقت عنه الى وضع خارطة طريق للتعاون السعودي الاماراتي على المدى الطويل و ليكون نموذجا يحتذى للتعاون بين الدول, و يحرص على توطيد العلاقات بين البلدين الشقيقين و السعي الى تكثيف التعاون عبر التنسيق و التشاور المستمر في كافة المجالات بما يصب في مصلحة البلدين, كما يدعم تعزيز منظومة دول مجلس التعاون الخليجي.

و ستعقد خلوة العزم الثلاثاء 21 شباط/ فبراير و ستكون على مرحلتين حيث ستكون المرحلة الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة  و الثانية في المملكة العربية السعودية, و سيناقش الطرفان في أجندتها 3 محاور اساسية بين البلدين تختص بالتعاون و تبادل الخبرات في الجوانب الاقتصادية و الجانب البشري و المعرفي و الجانب العسكري و الأمني و السياسي.