و قال الناطق باسم مكتب الهلال الأحمر الليبي محمد المصراتي إن مياه جرفت الجثث الى الشاطئ صباح يوم الثلاثاء بحسب وكالة استوشيد بريس الاعلامية.

و نقل البيان عن المصراتي قوله إن ظروف غرق هؤلاء المهاجرين غير واضحة الى الآن, و كشف المصراتي أن اغلب الجثث تعود لمهاجرين من بلدان إفريقية.

هذا و قد نشر الهلال الأحمر في حسابه على موقع تويتر صور لعشرات الجثث التي وضعت بعد العثور عليها في أكياس سوداء و بيضاء مصطفة على طول الشاطئ, و اضاف البيان, أيضا أن السلطات اليبية و خفر السواحل سوف يقومون بنقل الجثث إلى مقبرة مخصصة للاشخاص مجهولي الهوية في العاصمة طرابلس.

و يبحث آلاف المهاجرين عبر البوابة الليبية عن حياة أفضل في أوروبا و معظم تلك الرحل التي تقوم بها عصابات الاتجار بالبشر تكون على متن قوارب متهالكة و صغيرة لا تتسع للاعداد التي على متنها, حيث يستغل المهربون الاضطرابات التي تشهدها الساحة الليبية و يرسلون آلاف المهاجرين, الذين تقطعت  السبل بهم عبر شواطئ البحر الابيض.

و الجدير بالذكر ان الحكومة الايطالية و حكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج كانا قد وقعا اتفاقية تعاون مشتركة في ملف المهاجرين تنص على اقامة مراكز ايواء للمهاجرين على الاراضي الليبية على ان يقوم الاتحاد الاوروبي ببنائها و تمويلها, الا ان هذه الاتفاقية واجهت رفضا من قبل معارضي السراج داخل ليبيا, و اعلنت ايطاليا ان هذه الاتفاقية اذا ما الغيت ستضع رئيس الوزراء الليبي في مأزق.