و بعد قرار السلطات قامت الشرطة الاندونيسية بمنع الطلاب و الشباب من الاحتفال بعيد الحب, و صادرت واقيات ذكرية و مستلزمات خاصة بهذه المناسبة من المحلات التجارية, و اعلنت السلطات إن عيد الحب يشجع الشباب في البلاد على ممارسة الجنس, بدون ضوابط و هذا يعد مخالفة للمفاهيم الثقافية و القيم الاجتماعية للشعب الاندنوسي.

و قامت الشرطة بمداهمة المتاجر الصغيرة التي تبيع الهدايا في منطقة ماكاسار على جزيرة سولاويزي, و صادرت الواقيات الذكرية التي تتوفر بشكل كبير خاصة اثناء عيد الحب في معظم أنحاء البلد “العلماني” ذو الأغلبية المسلمة, الذي يصون دستوره ايديولوجية التنوع الديني.

و نقلت وسائل الاعلام في اندونيسيا عن احد المسؤولين في شرطة جزيرة سولاويزي بمنطقة ماكاسار قوله نفذنا عمليات المداهة هذه بعدما تلقينا الاوامر و ذلك بعد ان جاءت تقارير من بعض سكان الجزيرة أن المتاجر الصغيرة تبيع الواقي الذكري الى المراهقين بشكل غير منضبط, و خاصة اثناء عيد الحب, و اشار المسؤول  أن اصحاب هذه المتاجر و العاملين تلقوا أوامر من السلطات الرسمية بالتحقق من عمر المشترين و عدم بيع اغراض منع الحمل للمراهقين.

و الجدير بالذكر ان اندونيسيا التي يبلغ عدد سكانها 238 مليون نسمة و اغلبهم من المسلمين, الا انها دولة علمانية و دستورها ينص على احترام التنوع و الحريات,  و قد وضع هذا الدستور للبلاد عقب استقالة الرئيس سوهارتو  عام 1998حيث خضعت جميع المؤسسات الحكومية و السياسية و الاجهزة الامنية لإصلاحات شاملة.