و اكد الاعلام الرسمي السوري عن مصادر دبلوماسية ان حكومة الجمهورية العربية السورية  على استعداد و بشكل خاص و مستمر  و خاصة في ظل جهود المصالحات التي بذلت في اجتماع أستانا السابقة, و اللذي سيعقد الاسبوع المقبل ايضا, و قد تم خلاله طرح مبادلة سجناء لدى الحكومة بمختطفين لدى المجموعات المسلحة من رجال و نساء و اطفال و عسكريين و مدنيين.

و قد اعلنت وزارة خارجية كازاخستان, إنها قامت بتوجيه الدعوة لوفدي الحكومة و المعارضة السورية, لحضور اجتماعات في العاصمة أستانا في 15 و 16 من هذا الشهر, قبل بدء مؤتمر جنيف اللذي سيعقد في ال 20 من الشهر الجاري.

و اكد المصدر ان ذلك ياتي في ظل حماية الدولة لمواطنيها و هذا يعزى إلى أهمية سلامة و حياة  كل مختطف سوري أينما كان داخل اراضي الجمهورية العربية السورية, و حرص الحكومة السورية على اعادة كل مواطن مختطف في أي مكان.

و الجدير بالذكر انه تم مبادلة نحو 112 سجين و سجينة بينهم 24 طفلا   بين الحكومة و المعارضة السورية الاسبوع الماضي حيث قام الرئيس السوري بشار الاسد و عقيلته بلقائهم في وقت لاحق, و اكد الاسد ان الدولة السورية تسعى الى تحرير كل المخطوفين لدى فصائل المعارضة المسلحة.

و من جهتها ابدت معظم فصائل المعارضة عن موافقتها على عمليات المبادلة بين سجناء لها لدى الحكومة مقابل اسرى لديها, و قد اصدر المرصد السوري لحقوق الانسان بيان وضح فيه ان هناك عشرات الالالف من المعتقلين لدى الحكومة تم اعتقالهم منذ اندلاع الازمة عام 2011.