و نقلت وسائل الاعلام عن لؤي زريقات المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية في المدينة إن المرأة قامت برش مادة مشتعلة على نفسها, و اشعلت النار في جسدها  أمام مقر تابع للشرطة في مدينة طولكرم, حيث كانت تعبر عن احتجاجها على إزالة عناصر من البلدية لبسطة يبيع فيها زوجها منجات تجارية من دون رخصة.

و اضاف المتحدث ان بلدية طولكرم و شانها شان باقي البلديات في جميع مدن الضفة الغربية تقوم بمداهمة بسطات تبيع الخضار أو أدوات تجارية أخرى, لان اغلبية تلك البسطات تعيق حركة المرور لانها توضع في الطرقات الرئيسية.

و اشار زريقات ان عناصر تابعة للبلدية  قامت اليوم خلال عملها المعتاد بإزالة بسطة تعود لزوج المرأة و ابنها, فما كان من المرأة الا ان قامت برش مادة مشتعلة على نفسها و إشعال النار في جسدها احتجاجا على إزالة تلك البسطة.

و سارع رجال الشرطة الى إطفاء النيران التي بدئت تلتهم جسد المراة و قامو بنقلها فورا الى المستشفى, و اعلن الطبيب اللذي اشرف على علاجها ان إصابتها بالحروق بين المتوسطة و الطفيفة و ححالتها مسقرة الان.

و يعتمد معظم المواطنين الفلسطينيين اللذين ليس لديهم المقدرة على اقامة مشاريع او فتح محلات تجارية على بيع الخضار او منجات اخرى  في  البسطات بمختلف مدن فلسطين.

و الجدير بالذكر  نسبة البطالة في البلاد قد بلغت نحو  26 في المئة من العاملين خلال السنتين الأخيريتين فقط حسب دراسات اجراها جهاز الاحصاء المركزي في فلسطين.