و قال “حسن روحاني” الرئيس الايراني اثناء مشاركته بـالذكرى السنوية للثورة انه يجب على امريكا مخاطبة الشعب الإيراني باحترام, و اضاف  ايران ستجعل من يستخدم لغة التهديد معها أيا كانت هذه الجهة تندم على ذلك.

و اضاف روحاني ان تظاهر الملايين من ابناء ايران هو دليل على قوة الدولة  الإسلامية الايرانية, و تابع ان هذه المشاركة لملايين الايرانيين هي رد على أكاذيب الادارة الامريكية الجديدة.

 و التوتر بين و اشنطن و طهران ليس جديد انما تفاقم بعد وصول دونالد ترامب إلى البيت الابيض في 20 يناير الماضي, اذ تعهد الرئيس الامريكي الجديد بأن ادارته ستتبع سياسة صارمة اكثر تجاه طهران , و اصدر عقوبات جديدة في مطلع فبراير الجاري طالت شخصيات و مؤسسات إيرانية, بعد ان اقدمت ايران على اجراء تجربة على صاروخ بالستي.

و منذ بداية حكم الثورة الاسلامية في ايران عام 1979 عمدت طهران الى ارسال تهديدات الى الولايات المتحدة مرارا و تكرارا منذ عام 1979 و وصفتها بالشيطان الأكبر, لكن لم تترجم هذه التهديدات على ارض الواقع الى الان.

و بدورها ردت واشنطن بوصف ايران باحد اضلاع” محور الشر” و فرضت عقوبات اقتصادية كبيرة عليها.

و الجدير بالذكر ان العلاقات الايرانية الامريكية شهدت نوعا من التقارب خلال حكم الرئيس الاسبق باراك أوباما,ما ادى الى الوصول لاتفاق بين طهران و الدول الست حول برنامجها النووي.

و صرح ترامب أن هذه الاتفاق قد أنقذ إيران في منحها 150 مليار دولار بعد ان كانت على حافة الهاوية.