الأربعاء , سبتمبر 23 2020
الرئيسية / أخبار / مخاوف بريطانيا من الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية

مخاوف بريطانيا من الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية

اكدت المتحدثة باسم رئيسة الوزراء البريطانية “تيريزا ماي”  انها ستطرح قضية الاستيطان الإسرائيلي في فلسطين المحتلة اثناء لقائها المرتقب يوم الاثنين المقبل مع رئيس الوزراء الاسرائيلي “بنيامين نتنياهو” في لندن.

و قالت المتحدثة باسم ماي ان رئيسة الوزاء ستعبر لنتنياهو عن مخاوف لندن ازاء زيادة الاستيطان في الأراضي المحتلة التي يريدها الفلسطينيون لإقامة دولتهم المستقلة عليها, وذلك اثناء زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي الى لندن يوم الاثنين المقبل.

وصرحت المتحدثة اثناء لقائها مع الصحفيين  انها تتوقع أن تقوم رئيسة الوزراء بتوضيح موقف الحكومة الرافض لزيادة النشاط الاستيطاني المستمر الذي من شأنه ان يقوض الثقة, و اضافت ان تركيز الحكومة البريطانية سينصب على دعم التوصل “لحل الدولتين” الذي تكون إسرائيل بموجبه آمنة من الإرهاب و فلسطين ذات سيادة و قابلة للحياة.

و كانت قد صوتت بريطانيا  لصالح قرار باللأمم المتحدة في كانون الاول/ديسمبر الذي يطالب اسرائيل بوقف بناء المستوطنات عل الاراضي التي احتلتها بعد عام 1967, و رفض حينها الرئيس الاسبق للولايات المتحدة باراك اوباما استخدام حق النقض ضد القرار الذي يدين اسرائيل في خطوة غير مسبوقة بالسياسة التقليدية الامريكية المتبعة, و على الرغم من ذلك أظهرت ماي أنها مقربة من إسرائيل عندما انتقدت كلمة وزير الخارجية الامريكي جون كيري التي انتقد فيها سيسات اسرائيل حينها.

و في سياق آخر قالت المتحدثة إن رئيسة الوزراء ستأكد لنتنياهو عن دعم حكومتها للاتفاق النووي مع ايران الذي ترفضه كل من الولايات المتحدة و اسرائيل, لاعتقاد بريطانيا أن الاتفاق النووي بين الدول الست و طهران من شانه ان يعزز الامن القومي.

و من جهته اكد نتنياهو يوم الخميس إنه سيطرح ملف التهديد الايراني أمام رئيسة رئيسة البريطانية و قال في تصريح له:سأتحدثمعها بالواقع المتغير في منطقة الشرق الاوسط و ضرورة اتخاذ أساليب مشتركة مختلفة إزاء التهديدات الكثيرة و على رئسها التهديد الايراني.

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …