و أكد نتانياهو بعد ساعات من قيامه بتأجيل التصويت على ضم مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل يوم الاحد على نيته باجراء محادثات في البيت الابيض مع الرئيس الامريكي في فبراير المقبل, لكي يقوم بعرض سياساته ازاء فلسطين على ادارة الرئيس دونالد ترامب, و ستمثل زيارة رئيس وزراء اسرائيل الى الولايات المتحدة، أول لقاء رسمي لترامب في اطار الدبلوماسية المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط, بعد ان اكد الاخير خلال حملته الانتخابية عن دعمه لإسرائيل و عن تاييده لاعلان القدس عاصمة لها.

و من جانبه اعلن البيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترامب اوضح لنتنياهو بأن عملية السلام بين الطرفين, لن تتم إلا بالتفاوض المباشر مع الفلسطينيين, و اكد أن واشنطن ستكثف جهودها بشكل وثيق لتحقيق هذا الهدف.

و في سياق آخر نقلت وسائل إعلام إسرائيلية, أن نتنياهو يضع خطط تهدف الى بناء مستوطنات جديدة في القدس الشرقية و الضفة الغربية المحتلة, و هذه السياسة التي كانت قد نددت بها واشنطن في عهد ادارة الرئيس السابق باراك اوباما.

و اعلن المكتب الصحفي لرئيس الوزراء الاسرائيلي في بيان له يوم الاحد عن اجراء مكالمة هاتفية وصفها بالدافئة جدا بين ترامب و نتنياهو, لبحث عملية المفاوضات مع الفلسطينيين, و اضاف البيان أنه تم التطرق الى ملف الاتفاق النووي مع طهران, و الذي انتقده كل من ترامب و نتنياهو.

و الجدير بالذكر ان الرئيس الفلسطينين محمود عباس كان اعلن مسبقا اثناء زيارته لبابا الفاتيكان, عن قلقله ازاء سياسات واشنطن خاصة بعد تصريحات ترامب الداعمة لاسرائيل.