الأربعاء , سبتمبر 18 2019
الرئيسية / أخبار / حرب كلامية بين وفدي الحكومة والمعارضة في اولى جلسات استانة

حرب كلامية بين وفدي الحكومة والمعارضة في اولى جلسات استانة

بدأت مفاوضات استانا بشأن السلام في سوريا بالحرب الكلامية و تبادل الاتهامات بين وفدي النظام و المعارضة السورية.

حيث انتقد رئيس الوفد الحكومي السوري “بشار الجعفري” كلمة ممثل المعارضة “محمد علوش” و وصفها بأنها استفزازية, وراضاف الجعفري ان علوش ممثل “جيش الإسلام” , تصرف بطريقة “فيها تطاول واسفاف تخرج عن الاعراف الدبلوماسية في كلمته ببداية بالجلسة الافتتاحية للمحادثات.

و قد اتهم علوش الحكومة السورية و حلفاءها بخرق اتفاق الهدنة في سوريا الذي اعلنت عنه موسكو و انقرة 30 ديسمبر / كانون الأول, و اكد ممثل المعارضة ان خياره المفضل هو خيار السلم و الحل السياسي و لكنه ليس الخيار الوحيد.

و قد بدأت الجلسة الأولى للمحادثات صباح اليوم في أحد فنادق العاصمة استانة, حيث جلس  وفدي الحكومة و المعارضة على جانبي طاولة المفاوضات و انضم إليهم ممثلون عن روسيا وتركيا وإيران والامم المتحدة, و بدأت الجلسة الأولى للمحادثات بعد كلمة خيرت عبد الرحمانوف وزير الخارجية الكازاخي بعيدا عن اعين وسائل الاعلام, و وصف بشار الجعفري كلمة رحمانوف انها إيجابية وتدعو الى التفاؤل ولكنه انتقد في الوقت نفسه كلمة المعارضة وقال ان اللهجة التي تحدث بها علوش ادت الى توتر الحاضرين.

وكان علوش قال في كلمته الافتتاحية, أتينا إلى استانا لتثبيت وقف إطلاق النار ولن نذهب إلى الخطوات التالية إذا لم يتحقق ذلك على الأرض, واضاف ان الاولوية هي لوقف اطلاق النار ولكنها ليست الخيار الوحيد لأننا نقاتل من أجل حقوقنا.

و قد صرح  في وقت سابق المتحدث باسم وفد المعارضة يحيى العريضي بأن المعارضة لن تشارك في أي مناقشات سياسية, انما ستدور المفاوضات حول الالتزام بالهدنة والشق الإنساني لتخفيف معاناة السوريين القابعين تحت الحصار و ايصال المساعدات و الافراج عن المعتقلين.

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …