و ولدت الطفلة من ثلاث اباء في الخامس من من الشهر الجاري لأم تبلغ من العمر 34 عاما, حيث تعاني الزوجة من حالة عقم تعذر على الاطباء تفسيرها, حسب ما ذكرت وسائل الاعلام الاوكرانية,و قد حاول والدا الطفلة الإنجاب الطبيعي على مدى 10سنوات متتالية و لكن من دون جدوى, و قد اشرف الطبيب فيلاري زوكين المتخصص في الطب التناسلي على هذه العملية, و أشار  الطبيب أن هذه اول مرة التي تستخدم فيها  التقنية الجديدة في اوكرانيا, التي تعتبر سابقة طبية لمعالجة مشكلة الخصوبة و العقم لدى الازواج, بعد أن اجريت تجارب كثيرة قبل استخدامها على البشر  لمنع احتمالية الإصابة بأمراض جينية و وراثية, و اضاف الطبيب ان عملية الاخصاب الجديدة هذه من شأنها ان تساعد ايضا النساء اللواتي بلغن سن الاربعين على انجاب الاطفال.

و قد عارض الكثيرون هذه التقنية الجديدة للاخصاب, اذ يقول المعترضون إنها تسبب مشكلات أخلاقية, بسبب التغييرات التي تطرئ على الحمض النووي, حيث  أنها تؤدي إلى اختلاط الأنساب, و كان العالم قد شهد ولادة اول طفل ذكر من خلال هذه التقنية في سبتمبر عام 2016 في الاردن, و صرح الأطباء الذين اجرو العملية حينها, ان عملية الاخصاب من ثلاث اباء هذه قد منعت انتقال “متلازمة لي” من الوالدة إلى الطفل

و تعتمد هذه التقنية المثيرة للجدل على استخدام المادة الجينية “genome” من الأبوين< و بويضة من انثى ثالثة, و يجري دمج البويضتين و تلقيحهما من الحيوان المنوي.