الثلاثاء , يناير 28 2020
الرئيسية / أخبار / مفاوضات سلام بشأن سوريا في كازخستان الشهر المقبل

مفاوضات سلام بشأن سوريا في كازخستان الشهر المقبل

بعد الأعلان عن موافقة كل من روسيا وايران وتركيا والرئيس السوري بشار الاسد على اجراء مفاوضات السلام في سوريا,اعلن رئيس كازاخستان نور سلطان نزاربايف عن استعدا بلاده لأستضافة محادثات السلام بشأن الحرب الدائرة في سوريا,و ستجري المحادثات في العاصمة الكازاخية (اسيتانا)حيث يغيب بعض من اهم الدول المعنية بالأزمة السوريةعن الأجتماع المرتقب الشهر المقبل,فالأجتماع الذي ترعاه موسكو وتحضره انقرة وطهران ووفدان من النظام السوري والمعارضة المقاتلة, حيث لم توجه الدعوة لمجموعة دول(أصدقاء سوريا), ويرى محللين ان روسيا وبعد تقدمها عسكريا على الأرض تحاول الأستحواذ على القرارات السياسية في سوريا من ,خلال رسم ملامح الأتفاق بما يخدم مصالحها السياسيةعند اجتماعها مع الأطراف في مؤتمر جنيف في فبراير القادم, ويهدف مؤتمر اسيتانا الى وقف شامل لأطلاق النار يستثني تنظيمين داعش وجبهة النصرة, والأقرار ان لاحل عسكريا في سوريا و أن الحل حل سياسي ترعاه كل من روسيا وتركيا بالأضافة الى تطبيق القرار (2254). وتأتي مشاركة تركيا في هذه المحادثات بعد اعتراف روسيا و لاول مرة بشرعية فصائل عسكرية معارضة كانت ترفضها في السابق مقابل ان تكون تركيا طرفا رئيسيا في في هذه المحادثات, هذا التغير في مواقف موسكو تجاه الصراع في سوريا لم يرضي كلا من طهران ودمشق,خاصة ان بعض الجماعات التي أعترفت بها روسيا تعتبرها ايران والنظام السوري جماعات ارهابية,كما تريد موسكو مشاركة الأكراد في الحوار فيما ترفض تركيا وتطالب ان تكون المشاركة ضمن وفد النظام وتريد موسكو مشاركة  فصائل مقاتلة فاعلة وقادة عسكريين من المعارضة فيما ترفض دمشق ,كما تحاول موسكو استثناء الهيئة التفاوضية العليا في المعارضة السورية فيما تطالب انقرة بحضورها,مما دعى البعض من المراقبين الى تكهنات حول قدرة المشاركين في المفاوضات الى التوصل لاتفاق لحل الأزمة في ظل هذه الخلافات بين الأطراف المشاركة.

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …