الثلاثاء , أغسطس 11 2020
الرئيسية / منوعات / أحاديث ومشاعر نشطاء حلب عند مغادرتهم للمدينة

أحاديث ومشاعر نشطاء حلب عند مغادرتهم للمدينة

لا يعنيه شيئ بقدر ما يعنيه تراب حلب الذي سيأخذه الأغراب ، كما يقول الناشط الإعلامي * جمعة موسى *، المعروف بلقبه * الإعلامي المرح * . .

وهنا يصف * موسى*  الشعور الذي ينتابه ، قبل رحيله عن المدينة وذلك بموجب اتفاق لإجلاء السكان من حلب المحاصرة ، قائلا : * القلب يدمع قبل العين ،  فمدينتي ذهبت إلى لا رجعة .

بدوره ، لم يجد الناشط الإعلامي *معتز خطاب*أي كلمات لتعبر عن مدى الأسى في قلبه ، إلا قوله : ” تعجز اللغة عن وصف مانشعر والصور القديمة التي تجتاح عقلي كالسيل العارم  مشيرا قي ذلك  إلى “من استشدوا والى رائحة الموت .

ويتابع قوله: أمرنا لله وحده . . * فكل شبر من أرض هذه المدينة لنا فيه قصة أو ذكرى و حكاية *، ويتساءل بعدها : * لماذا خذلنا هذه المدينة التي أحبتنا من كل جوارحها؟

من جانب أخر: يرجو الناشط الإعلامي* محمد نور* ، لو أن لكمرته ” ألف عدسة ” ، حتى يتسنى له تصوير كل ما في المدينة قبل رحيله . . .

و يقول نور هنا : ” في كل مرة تعرضت فيها للخطر أثناء ممارستي لمهنتي في  التصوير ، كنت أرجع  للبيت حتى أشاهد أمي وأبي و زوجتي داخل المنزل ، فيجعلني هذا المشهد أنسى كل ما حدث لي من قبله . . فياليت كل ما يجري الآن حلما ليس بواقع ..، ثم أضاف : ” هذا ليس الا كابوس أسود ، وليس حلما بتاتا . . حلب راحت خلاص من ايدينا .

شاهد أيضاً

شاب مصري يسبح من الاردن الى مصر بساق واحدة

استطاع المغامر المصري عمر حجازي 22 عاما قطع مسافة نحو 20 كيلومتر في عرض خليج …