الخميس , يناير 17 2019
الرئيسية / أخبار / اتفاقية روسية تركية من أجل إجلاء المدنيين والمقاتلين من شرق حلب

اتفاقية روسية تركية من أجل إجلاء المدنيين والمقاتلين من شرق حلب

قام مسؤول في حركة “نور الدين الزنكي” المعارضة بالتوصل إلى اتفاق لإخراج المقاتلين والمدنيين من حلب وذلك وفقاً لرعاية تركية روسية بعد عدة ساعات

حيث صرح عضو المكتب السياسي في حركة نور الدين الزنكي “ياسر اليوسف” أنه تم الإتفاق بإخراج الالمدنيين والجرحى والمسلحين مع أسلحتهم الخفيفة فيما قام “فيتالي تشوركين” المبعوث الروسي للأمم المتحدة بالتصريح انه تم التوصل إلى اتفاقية تسمح للمقاتلين في حلب بالخروج

وأكدت فصائل في حركة احرار الشام الإسلامية لوكالة الصحافة الفرنسية هذا الإتفاق وكانت الاولوية للمدنيين والجرحى وخصصوا الدفعة الثانية للمقاتلين بشرط اختيارهم الوجهة بين محافظة ادلب وريف حلب الغربي
وتم هذا الإتفاق بعد دخول قوات النظام السوري والميليشيات ىالروسية إلى معظم الأحياء الشرقية من المدينة والتي بقيت بيد المعارضة السورية من عام 2012 التاريخ الذي شهد انقسام حلب بين المعارضة والنظام

وأكد وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” أن روسيا وتركيا يحملان مفهوم مشترك من اجل حماية وحدة الاراضي السورية وصرح سيرغي لافروف انهم سئموا من طلب ضرورة وقف العنف في حلب وترك لافروف الحق على اميركا التي لم تقم يتحريك شيء من اجل الممرات الآمنة التي تكلمت عنها روسيا
وأضاف ان انقرة وموسكويقومان بالتواصل من اجل الوضع في سوريا وأن بلاده تتواصل مع جميع الأطراف التي يمكنها التأثير في هذه المسالة
وأكد “أحمد يلديز” نائب وزير الخارجية التركي أن القيام بمحاربة الإرهاب من أهم المسائل ولجميع الاطراف وشدد أن ما يطالب به الشعب السوري بالنسبة لإيجاد حكومة مشروعة هو الجوهر للمسألة السورية

وذكر تخوف أوروبا من قدوم المزيد من اللاجئين إليها في حال تمت الموافقة على مطالب السوريين

وصرحت مصادر محلية تابعة لوكالة الاناضول ان جيش النظام والميليشيات الإيرانية قامت بقتل الكثير من الأهالي المدنيين في حي الكلاسة والفردوس في شرق حلب بالإضافة للقيام بحرق أطفال ونساء وهم على قيد الحياة.

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …