الخميس , يناير 17 2019
الرئيسية / منوعات / طردت من وظيفتها لأنها سمراء, لتصنف فيما بعد واحدة من أجمل نساء العالم!

طردت من وظيفتها لأنها سمراء, لتصنف فيما بعد واحدة من أجمل نساء العالم!

لا شك أن جملة نرفض استمرارك في هذا العمل , وجهكِ لا يصلح للشاشة , وقعت كالصاعقة على الصحافية المصرية وفاء البدري، والمتحدرة من أصول صعيدية, عندما سمعتها من مديرها في إحدى القنوات التلفزيونية التي عملت بها في مصر, وعلى الرغم من إمكاناتها و مهاراتها , إلا أن البدري لم تسلم أبدا من  تلك التعليقات العنصرية بسبب لون بشرتها الداكن، إذ أُجبرت  البدري على تقديم استقالتها، وذلك بعد تعيين مدير جديد للقناة,  دأب على التضييق عليها.

وقالت البدري أن “المواقف العنصرية في مصر كثيرة ضد لون البشرة , سواء في العمل أو في المناطق العامة ,  كما تمتد العنصرية للمستويات الاجتماعية , وللإناث دونا عن الذكور .

وفيما بعد قررت البدري ، مغادرة مصر والعيش في ألمانيا، من أجل ان تستكمل دراستها، وذلك عن طريق منحة من الصحافيين الأوروبيين، قبل أن يتم قبولها كموظفة لدى شبكة “دويتشه فيلله” التلفزيونية في ألمانيا.

وفي ألمانيا قالت البدري أنها لم تواجه أي  مواقف عنصرية , بشكل مباشر في ألمانيا بسبب لون بشرتها أو أصولها العربية ,باستثناء بعض نظرات الاستنكار.

و لاحقاً في أحد شوارع برلين, التقت بسيدة أجنبية،  كانت تستفسر عن وجهة ما ,وتدعى  ميهايلا نوروك، وهي مصورة، وما لبثت نوروك أن طلبت منها تصوير وجهها، ليظهر في فيديو إعلاني لموقع “أطلس جميلات العالم”،  بالتعاون مع شركة فيليبس الألمانية , والغرض من الموقع هو دعم المسؤولية المجتمعية.

وقالت البدري أنها لم تتخيل أن ينصفها  القدر بأن يتم اختيارها كواحدة من  أجمل خمس نساء في العالم بعد كل ما مرت به” مضيفةً أن الأمر أشعرها بالقوة والجمال , وأشارت إلى أن ظهورها في هذا الفيديو أعطاها “فرصة أكبر لتقوم بتسليط الضوء على العنصرية في مصر والعالم وأنه لم تتح لها الفرصة، للتعرف على جنسية الفتيات الأربع الجميلات الأخريات  .

 

شاهد أيضاً

شاب مصري يسبح من الاردن الى مصر بساق واحدة

استطاع المغامر المصري عمر حجازي 22 عاما قطع مسافة نحو 20 كيلومتر في عرض خليج …