الإثنين , ديسمبر 16 2019
الرئيسية / بعيدا عن اﻷرض / الدمية -قصة قصيرة – الجزء الثالث

الدمية -قصة قصيرة – الجزء الثالث

تردد للحظات ثم سألها بخفوت …ماذا عن …زوجك ؟
ردت بهدوء…آه ..نسيت أن أقول لك أننا انفصلنا …فورا بعد المأساة …كانت جوى ورقة التوت التي لطالما غطت ضحالة علاقتنا وكراهيتنا لبعض ….أما وقد سقطت ورقة التوت برحيلها …لم يعد ثمة داع لبقائنا سوية والادعاء أن كل شئ على مايرام. …لا اكتمك أنني لو لم انفصل عنه لكنت قتلته ربما …انا اوقن انه مسؤول جزئيا عن ذلك الحادث البشع …كانت ذلك اليوم ماتزال متضايقة خائفة  …وكانت شاردة وهي تعبر الشارع ….ﻻاشك أبدا أنها كانت تفكر في الدمية تلك اللحظة …
هنا استوقفها د.واو قائلا مهلا …هذا إسقاط نفسي سيدتي …وليس بالضرورة حقيقة واقعة …قد لايعدو الأمر أن يكون مصادفة …الدمية والحوادث. ..كما أن…
قاطعته بحركة حازمة من يدها مستطردة بحدة ..انت تعتقد أن اتهامي له علاقة بكوني أشنأه حتى الموت ؟ لا …مقتي له لاعلاقة له باتهامي ..انت لاتعرف جوى …كانت طفلة ذكية متيقظة الحواس …وكانت شديدة الحذر …بالأخص عند عبورها الشارع …..لقد قتلها هو ….بدميته ودرسه المميت عن الشجاعة. ….
صمتت السيدة ميم وبدت مرهقة …متعبة …بذلت جهدا كبير لتقص كل ماحدث. ..والحديث …مجرد الحديث …يعتبر جهدا خرافيا لمريض الإكتئاب …فما بالك بذكر كل ماحدث ..بأسلوب متماسك محايد ….كانت تبدو حطاما …لشئ كان امرأة جميلة فيما مضى ….لكنها الآن كسرات وشظايا ممزقة ….لايمكن تجميعها بأي شكل من الأشكال ….
تنهد د.واو …قائلا ….بعد صمت …حسنا …سيكون العلاج مزيجا من الدواء وبعض الروحانيات ….انت تعلمين …الايمان الراسخ بحكمة الله يساعدنا كثيرا في مثل هذه المواقف ….و
قاطعته مجددا …دكتور واو …لم ات هنا لاسمع منك عظة الأحد ….انا سيدة محطمة. ..فقدت كل ماتملك في لحظة غادرة. …انا لا اعترض لحظة على قضاء الله ….ولااجرؤ على ذلك …لكنني في الوقت عينه في جحيم مستعر. …كل دقيقة أعيشها تعذبني بلا رحمة …حتى النوم …أصبح مهمة خرافية لااستطيع أن أقوم بها …….
هز د.واو رأسه متفهما. …حسنا …يمكن لنا أن نبدأ ببعض الحبوب التي تساعدك على النوم براحة …ثم هناك جلسات العلاج التي ستساعد يقينا …
ابتسمت بكآبة. ….قائلة بحسم ….لا ….لاشئ من هذا ….ثمة أمر واحد قد يساعدني ….ولهذا قصدتك. …
اعتدل د.واو في جلسته مهتما…قبل أن يقول …حسنا …قولي لي …ماذا يمكن لي أن أفعل …
أجابته بلهفة وسرعة ….أريد أن أرى جوى …لمرة واحدة فقط ….مرة واحدة …هذا سيطفئ نيراني. …أرجوك ….هلا ساعدتني!!!!!!
اعتدل د.واو في جلسته مبهوتا. …قبل أن يقول بحذر :أنت تنتوين فتح قبرها؟
نهاية الجزء الثالث

شاهد أيضاً

هشام يخفي سرا …الأخيرة,,بقلم د.أحمد خالد توفيق

في غرفتي رحت أفرغ الفيلم .. الفيلم الذي سجلته كاميرا الحمام. على شاشة اللاب توب …