السبت , يناير 18 2020
الرئيسية / أخبار / وأصبح للبنان رئيس, بعد عامين ونصف.

وأصبح للبنان رئيس, بعد عامين ونصف.

انتخب البرلمان اللبناني يوم أمس الإثنين 31 أكتوبر 2016  الجنرال ميشيل عون , رئيس تكتل التغيير والإصلاح، رئيساً للبنان، وذلك  بعد عامين ونصف العام من شغور الكرسي الرئاسي.

وفاز عون بأكثرية  بلغت 83 صوتاً، فيما صوت 36 نائباً لبنانيا بورقة بيضاء، كما ألغيت سبع  أوراق أخرى.

وجاء هذا الانتخاب كجزء من صفقة سياسية, و من المتوقع أن يصبح  سعد الحريري , الزعيم السني , بموجب هذه الصفقة رئيسا للوزراء.

ويؤدي عون الذي يبلغ الثمانينيات من العمر حاليا اليمين الدستورية و هو أحد أكبر  حلفاء جماعة “حزب الله” الشيعية , والمدعومة من إيران. وجاء هذا الانتخاب بعد تسوية سياسية وافق عليها معظم السياسيون في البلاد  وبعد انقسامات حادة.

و العماد عون, يحمل  الرقم 13 بين رؤساء الجمهورية اللبنانية. كما أنه يعتبر الرئيس الأكبر سنا  في تاريخ لبنان , إذ يبلغ عمره أثناء تقلده المنصب 81 عاماً.

وكان عون سابقا يشغل  منصب قائد الجيش اللبناني , وذلك خلال الفترة الممتدة ما بين 23 يونيو 1984 إلى 27 نوفمبر 1989، كما شغل منصب رئيس الحكومة العسكرية التي تم تشكيلها في عام 1988، ليصبح اليوم   , في الثمانين رئيسا للبلاد في ولاية رئاسة تمتد لست سنوات.

وانتشرت في بيروت وخارجها , الأعلام البرتقالية التي تمثل التيار الوطني الحر, و الذي يتزعمه عون كما أعد التيار لاحتفالات عارمة , ستتم إقامتها بعد إعلان فوز الرئيس، ومن ضمنها تجمع ضخم يتم في ساحة الشهداء , في وسط بيروت مساء الاثنين.

وهذا اليوم ينتظره أنصار عون منذ سنوات  عديدة ,وهو الأمر الذي لم يحصل إلا بعد أن حدثت  تغييرات جذرية في المواقف السياسية لخصومه. وكان السبب الرئيس هو الطريق المسدود الذي وصلت إليه أزمة الرئاسة اللبنانية .

 

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …