الأربعاء , مارس 20 2019
الرئيسية / أخبار / سحق بائع سمك …يفجر غضبا عارما في المغرب

سحق بائع سمك …يفجر غضبا عارما في المغرب

فجّرت حادثة مأساوية  مفجعة في شمالي المغرب ,  احتجاجات عارمة في منطقة الريف الأمازيغية , إذ قامت شاحنة للنفايات ليل الجمعة الماضي , بطحن بائع سمك مغربي شاب،  في مدينة الحسيمة , ومالبثت حالة الغضب , ان انتقلت إلى مختلف مدن المغرب , وذلك بعد أن تداول المغاربة مقاطع فيديو مروعة تظهر الوفاة المأساوية لبائع السمك الشاب, و الذي قامت بسحقه وطحنه آلة الشفط الضاغطة,  بعدما ألقى  الأخير بنفسه في شاحنة النفايات , في محاولة يائسة منه  لإنقاذ أسماكه والتي قامت السلطات بمصادرتها , كما كانت على وشك إتلافها.

وأدى الحادث إلى انتشار الدعوات أمس على مواقع التواصل الاجتماعي إلى التظاهر في أبرز المدن المغربية مثل مراكش , وطنجة  ووجدة وأكادير والرباط  وذلك للمطالبة بمعاقبة أولئك الذين تسببوا  في وفاة الشاب و الذي يُدعى محسن فكري, ويبلغ من العمر واحد وثلاثين عاما فقط .

ولم تنجح بيانات  المدعى العام , ولا وزارة الداخلية والتي أمرت بأن يتم فتح تحقيق للكشف عن ملابسات الحادث، في امتصاص الغضب الشعبي. كما دخلت جماعة العدل والإحسان , وهي جماعة اسلامية , محظورة ,  على موجة الاحتقان، وأعلنت مشاركتها في جميع الاحتجاجات السلمية الشعبية والجادة , وذلك للمطالبة بحق الشعب المغربي في العيش الكريم.

كما انضمت أحزاب أخرى إلى صفوف المحتجين ,مثل حزب الأصالة والمعاصرة, وهو حزب معارض ، وطالب الحزب  بمعاقبة كل أولئك المتسببين عن هذه الفاجعة وعن وقائع أخرى مماثلة , من خلال طريقة تعاملها وتعاطيها مع هذه الأمور , والتي تمس كرامة المواطن في الصميم .

إلا أن الحزب  الإسلامي الحاكم , العدالة والتنمية, قد انقسم بشأن الموقف من الوفاة التراجيدية لبائع السمك , ففي  نفس الوقت الذي أعرب فيه  رئيس الوزراء عبد الإله بن كيران عن أسفه لهذه الميتة المأساوية , إلا أنه دعا منتسبي الحزب إلى عدم الانضمام والاستجابة  لدعوات التظاهر، خلافا لموقف قيادي آخر في حزب العدالة والتنمية , والذي طلب من وزيري  الداخلية والعدل والحريات بالتحقيق الجدي ومحاسبة جميع المتسببين , بشكل مباشر أو غير مباشر في هذه المأساة  .

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …