الثلاثاء , ديسمبر 11 2018
الرئيسية / منوعات / حبست ابنها في خزانة لثلاثة أعوام !

حبست ابنها في خزانة لثلاثة أعوام !

قامت شرطة لوس أنجليس الأمريكية , بالعثور  على جثة صبي يبلغ الحادية عشرة من عمره,  في خزانة في بيت عائلته، حيث  قامت والدته بحبسه لمدة ثلاث سنين.

وفي عام 2013 , اختفى الطفل يوناتان, وما كان من الأم فيرونيكا أغيلار, إلا أن  قامت بإخبار الناس أن  الطفل سافر للعيش  والدراسة في معهد في المكسيك، ولم يفكر الجيران  مليا في هذا الأمر,  على الرغم   من سجل  والدته فيرونيكا الإجرامي، , والغريب في الأمر بل والمثير للدهشه , أنه حتى زوجها جوسيه بانزون , لم يستغرب أو يتساءل عن الموضوع.

 

و في تقرير أصدرته المحكمة , هذا الأسبوع , كشفت فيه , ان فيرونيكا أغيلار ( والبالغة من العمر 39 عاماً) قام بحبس  ابنها في خزانة من أحد غرف البيت، وذلك بعدما قامت بتخديره مستخدمةً دواء منوم.

 

وقالت الشرطة , أنها وجدت جثة الصبي, متحللة و متقرحة, و قد أحاطت بها أكواب  لشرب الدواء.

وقال زوج القاتلة بانزون للشرطة , أنه لم يكن على علم  ان الصبي , وهو ليس ابنه بل ابن  زوجته في الخزانة , طوال هذه المدة، وان  زوجته طلبت منه أن يقوم برعاية أبناءها لتذهب هي لدفن ابنها الذي توفي،و ظن الزوج  أنها ستسافر إلى المكسيك، إلا أنها توجهت إلى غرفة النوم , وفتحت الخزانة , لتظهر أمامه جثة يوناتان,  في مساحة  صغيرة جدا لا تتسع

حتى  لفرد قدمي  الصبي , أما  وزنه  فكان يساوي تقريبا  15 كغ , وذلك نتيجة سوء التغذية.

وكان أبناء الأم أغيلار الثلاثة , على علم  بمكان أخيهم , طوال هذه الفترة، لكن الأم  قامت بمنعهم من أن يقوموا بإخبار  أي أحد. وبحسب ما نشره موقع اندبندنت البريطاني , تعتقد الشرطة الأمريكية  ان يوناتان كان  يعاني من مرض التوحد.

شاهد أيضاً

شاب مصري يسبح من الاردن الى مصر بساق واحدة

استطاع المغامر المصري عمر حجازي 22 عاما قطع مسافة نحو 20 كيلومتر في عرض خليج …