الثلاثاء , أكتوبر 20 2020
الرئيسية / أخبار / سعودي يسلم نفسه بعد مطاردة السلطات له منذ عام 2009 , لتهم تتعلق بالإرهاب.

سعودي يسلم نفسه بعد مطاردة السلطات له منذ عام 2009 , لتهم تتعلق بالإرهاب.

أعلنت  وزارة  الداخلية السعودية،  يوم الثلاثاء الموافق  25 أكتوبر 2016، أن واحدا من  المطلوبين أمنياً لها خارج المملكة  العربية السعودية , وذلك ضمن قائمة من  85 مطلوبا و التي قامت بإصدارها في فبراير 2009 , قد قام  بتسلَّيم نفسه للسلطات.

ونقلت ( سانا ) وهي وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن اللواء منصور التركي ,  المتحدث الأمني,  بوزارة الداخلية بأن “المطلوب للجهات الأمنية واسمه  أسامة علي عبدالله دمجان, والذي أعلن اسمه على قائمة (85),  بالتاريخ الموافق 2 فبراير , 2009  قد بادر  بنفسه بالاتصال,  بالجهات الأمنية بالمملكة معلنا عن رغبته في العودة إلى المملكة  مرة أخرى وتسليم نفسه.

وأوضح  أنه  تم تنسيق وترتيب وصوله وعودته إلى المملكة,  يوم الثلاثاء  الموافق 4  أكتوبر الجاري ، كما تم إخضاعه  للفحص الطبي فور وصوله، وتم أيضا ترتيب التقائه بأهله وذويه.

ولم يحدد اللواء  التركي البلد الذي كان دمجان موجودا به ، ولا كيف تم التنسيق لوصوله .

كما أوضح المتحدث الأمني أنه “ستتم معاملة المطلوب الأمني وفق الأنظمة المرعية والمتبعة بالمملكة”.

كما جدد دعوة وزارة الداخلية لجميع المطلوبين والذين غرر بهم , من  أولئك الذين اتضحت لهم الرؤية , حيال ما يراد بهم من رموز الفساد و الفتنة للعودة إلى رشدهم , ووطنهم , والكف عن الانجرار خلف من أولئك الذين يسعون  لاستخدامهم كأدوات  يحققون بها أهداف أعداء الوطن و الدين ,والمبادرة من تلقاء أنفسهم بتسليم أنفسهم للجهات الأمنية المختصة”.

ودمجان  هو المطلوب رقم 12 في القائمة التي تضم أسماء 85 مطلوبا أمنيا خارج المملكة , وهوسعودي الجنسية , ويشتبه في صلات المطلوبين  بتنظيم القاعدة.

ومنذ  أن تم الإعلان عن لائحة المطلوبين في السعودية ، قتلت الجهات الأمنية عدداً  من المطلوبين , كما قامت باعتقال البعض الآخر منهم . وقام  عددٌ منهم بتسليم  أنفسهم إلى السلطات، كما لم يتم الإعلان عن العدد المتبقي  من أولئك الذين هم رهن المطاردة من المطلوبين ضمن القائمة حتى هذا اليوم.

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …