الأربعاء , أغسطس 5 2020
الرئيسية / منوعات / ايما تحدت الشلل ,,, ومشت مجددا

ايما تحدت الشلل ,,, ومشت مجددا

في قصة ملهمة عن قوة الإرادة الإنسانية ’ تمكنت ايما كاري , الشابة الأسترالية من معاودة المشي  بعد شلل نصفي  دام لفترة ليست بالقليلة .

ولم  تعلم كاري  ان رحلتها التي قامت بها  حول أوروبا والتي استغرقت  من الوقت ثلاثة أشهر ستحمل كثيرا من الآلام وستصاب فيها بالشلل.

وربما في وضع مماثل , كانت  لتتوقف حياة البعض, ولربما استسلموا لما حدث, وأعرضوا عن الحياة ,في  محاولة لاستيعاب الوضع الجديد، إلا أن إيما ليست  واحدة من هؤلاء. , فبعد إصابتها البليغة , دشنت الشابة حساب انستغرام و مدونة روت فيهما قصتها والحادث الذي أصيبت به, كما وثقت رحلتها  الشاقة من الإصابة بالشلل وحتى المشي مجدداً.

بدأت كاري رحلتها تلك في حزيران من العام الماضي , قصدت سويسرا، وهناك قررت كاري أن تقوم بالقفز بالمظلة مع مرشد، إلا أن الأمور تغيرت بشكل مفاجئ,  فقد علقت المظلة الرئيسة لإيما مع المظلة الاحتياطية , والتفت حول عنق  المرشد الذي ,فقد الوعي,  لتسقط الفتاة  على وجهها , وسقط فوقها المرشد، مما أدى لكسر في موضعين من ظهرها , وتمزيق الحبل الشوكي , وتحطيم الحوض.

وعلى الرغم من نجاة الإثنين,  إلا ان إيما اصيبت بشلل نصفي , وقال الأطباء ذلك الوقت أنه لا أمل في العلاج وحظوظها في المشي مجددا معدومة ، وامضت بعدها ثلاثة أسابيع, قضتها كاري في مستشفى سويسري, أجريت لها  خلاله عمليتان جراحيتان لتقوم بعدها بالسفر عائدة الى استراليا وتمضي شهورا ثلاثة في المستشفى , في وحدة العمود الفقري , اتبعت خلالها برنامجاً للعلاج الطبيعي.

ولم تستسلم الشابة,  بل استمرت في القيام  بجلسات العلاج الطبيعي, وبالفعل تمكنت من القيام  بحركات خفيفة بالقدم .مما شجعها على  مواصلة العلاج، وغادرت بعده المستشفى مستخدمة عكازين وهي تمشي ببطء شديد. ومع  اصرارها ومرور الوقت استطاعت بالفعل  أن تمشي مستخدمة عكازاً واحداً، والآن تسير ايما لوحدها من دون أي مساعدة، معطية أملا للعديد من المصابين والمشلولين في العالم .

شاهد أيضاً

شاب مصري يسبح من الاردن الى مصر بساق واحدة

استطاع المغامر المصري عمر حجازي 22 عاما قطع مسافة نحو 20 كيلومتر في عرض خليج …