الثلاثاء , أكتوبر 20 2020
الرئيسية / منوعات / الصحفية الروسية التي قابلت الرئيس الأسد : أرادوا شخصا حيويا جذابا …

الصحفية الروسية التي قابلت الرئيس الأسد : أرادوا شخصا حيويا جذابا …

قالت مراسلة صحيفة “كومسومولسكايا برافدا” ,  داريا أصلاموفا,  الروسية , أن الأشخاص المعنيين في شؤون رئاسة النظام السوري, قد طلبوا منها القيام  بارتداء أجمل فستان تمتلكه ,  وحذاء بكعب عالي, وذلك  قبل مقابلة الرئيس الأسد.

وفي حديث أدلت به الصحفية الروسية  لراديو “كومسومولسكايا برافدا” قالت فيه: لم أبحث بشكل شخصي عن مقابلة الرئيس الأسد أو الحوارمعه، بل إن المعنيين بشؤون الرئاسة السورية هم الذين بحثوا عني, كما طلبوا مني القيام بالتحاور معه ,.. وشعرت عندها بأن مكتب الرئاسة السورية الإعلامي قد سئم من المقابلات الرتيبة، والتي صارت على الأغلب مقتصرةعلى الصحفيين الغربيين من الذين يطرحون سؤالاً واحداً على الرئيس الأسد , من طراز “ما هو نوع القنابل التي تقومون بإنزالها على حلب؟ وما عدد القتلى الأطفال عندكم؟”، وفي الوقت عينه , يأتي المراسلون الروس الرجال , يجرون المقابلة وهم متخشبين متوترين .

 

وأضافت أصلاموفا : من هنا، ظهرت الفكرة في العثور على صحفية سياسية حيوية و جذابة وحساسة,  تجيد االإنجليزية، وبحثوا عني كثيرا , ثم شاهدوا حوارا كنت قد أجريته مع سيرغي لافروف ,  وزير خارجيتنا, وأعجبوا بأدائي كثيرا ، مما دفعهم لاختياري .

وتباحثوا لمدة أربعة أشهر في أمر دعوتي ، بعد أن  جمعوا عني كافة البيانات ,  كما أن تقاريري عن سوريا أعجبتهم  كثيراً , وبعد أن التقوا بي , أثنوا عليي , كما أنهم أعجبوا بقدرتي على التفكير .

 

وأضافت قائلة , وبينما أنا في رحلة استجمام في كرواتيا ,تلقيت اتصالا على هاتفي المحمول , وقال المتكلم  إن ” الاتصال من مكتب سيادة الرئيس السوري , وأدهشني الأمر , وطلبت من المتكلم أن يكرر ما قاله , وبالفعل كرر الرجل ماقاله, في البادئ ظننت أن الأمر لا يعدو أن يكون مزحة , إلا أن الأمر كان حقيقيا , وتمت الترتيبات بسرعة , ووقعت العقد مع الجانب السوري.

 

ومما أثار دهشة أصلاموفا  أنهم عندما استقبلوها , طلبوا منها ، أن تكون تلقائية , وأن ترتدي الملابس التي تعجبها , وأن تنتعل حذاء عاليا , وتظهر بأنوثتها الحقيقية , لأنهم ليسوا بحاجة لرجال جامدين .

وبالفعل ظهرت المراسلة في المقابلة بفستان جميل يظهر أنوثتها , ،وانتقدت بصراحة الأسد من  أن وسائل الإعلام الرسمية, تظهر الحياة بشكل شبه طبيعي , في حين أن الانفجارات تسمع من كل مكان .

شاهد أيضاً

شاب مصري يسبح من الاردن الى مصر بساق واحدة

استطاع المغامر المصري عمر حجازي 22 عاما قطع مسافة نحو 20 كيلومتر في عرض خليج …