السبت , سبتمبر 19 2020
الرئيسية / صحة / حمية البروتينات ….أضرارها لاتصدق !

حمية البروتينات ….أضرارها لاتصدق !

لاشك أن البروتين عنصر بالغ الأهمية  لجسم الإنسان إلى جانب كل من الدهون و السكريات , بل إن أكثر أنواع أنواع الحميات التي تحظى  بشعبية وبإقبالٍ كبيرين هي تلك المشبعة بالبروتينات , لأنَّها تمكِّن  الجسم من الحصول على إحساسٍ بالشَّبع لفترةٍ طويلة.

إلا أن الأمر الذي يجهله الكثير , أن البروتينات قد تكون شديدة الضرر للصحة  إذا ما تم استهلاكها بشكلٍ زائد عن الحد , على الشكل التالي.

1- يتسبَّب استهلاك البروتينات الزائد ,  خاصة إذا رافقه نقصان  للكربوهيدرات، بالإصابة بـما يسمى بال “الكيتوزية” وهي حالة مرضيَّة يحدث  فيها  تراكم للأحماض الكيتونية في الدم، مما يترتب عليه , شعور المصاب بالتعب والغثيان وهبوط ضغط الدم , بالإضافة إلى انخفاض في نسبة الأنسولين، عدا عن انبعاث رائحة كريهة من الفم.

الأسوأ هنا هو أنّ هذه الرائحة الكريهة  تنبعث في حقيقة الأمر من داخل الجسم وليس من الفم بحد ذاته، وهذا يعني أن محاولات التخلُّص من الرائحة عبراستعمال غسول الفن أو تنظيف الأسنان لن يؤدي إلى أي نتيجة.

2- لا يؤثر البروتين  بشكل مباشر على الكلى السليمة , لكنّ تأثيره ينصب على مرضى الكلى  , لأن ذلك  يجهدها ويدفعها إلى العمل فوق طاقتها وبشكلٍ أكبر من الطبيعي مما يؤدي الى مفاقمة المشاكل التي تُعاني منها الكلى.
وكذلك الأمر بالنسبة للكبد .

3-من الملاحظ أن أولئك الذين يستهلكونَ كميَّات عالية من البروتينات يكونون  منزعجين وغاضبين طوال الوقت وذلك لأن نقص السكريات في الجسم  وتعويضها بالبروتينات، ، يؤثِّر بشكلٍ سيئ على هرمون السيروتونين المسؤول عن المزاج.
4- كثرة البروتينات تمنع امتصاص الألياف , والتي يحتاج إليها  بشكل كبير بنسبة تقدر ب 25 إلى 35 غراماً يوميا، مما يؤدي إلى الشعور بالانتفاخ و الإمساك والغثيان والتوتر .

شاهد أيضاً

منظمة الصحة: الاكتئاب ثاني اكبر سبب لعدد الوفيات حول العالم

لطالما كانت تتحدث التقارير الناتجة عن الدراسات الطبية عن أمراض الجهاز التنفسي هي المشكلة الصحية …