الخميس , يناير 17 2019
الرئيسية / أخبار / بلدية فرنسية تطلق حملة عنصرية غير مسبوقة

بلدية فرنسية تطلق حملة عنصرية غير مسبوقة

انتشرت جنوبي فرنسا وتحديدا في شوارع  مدينة”بيزييه”،لافتات “عنصرية” للتخويف من المهاجرين في حملة  غير مسبوقة قامت بإطلاقها بلدية المدينة .

وحملت اللافتات عبارات من نوع “لقد وصل المهاجرون، إنهم في قلب مدينتنا، الدولة تقوم بفرضهم علينا” ويظهر  في اللافتات عدد من الشباب الملتحين، وفي الخلفية صورة لكنيسة تبدو وكأنها محاصرة وترزح تحت وطأة المهاجرين .

وتم وضع هذه اللافتات في أماكن الدعاية القانونية من تلك التابعة لبلدية المدينة، , ويترأس  روبير مينار بلدية بيزييه , وهو معروف بعنصريته ضد المسلمين والمهاجرين ، وهو ما يؤكد أن هذه الحملة للبلدية.

وتسببت الحملة بموجة من الاستياء و الغضب لدى مثقفين و مواطنين فرنسيين و سياسيين ,خاصة بعد نشر عدد من المدونين  هذه الصور على منصات المواقع الاجتماعية.
وقالت ماري لور وهي المكلفة بملف حقوق الإنسان في الحزب الاشتراكي الفرنسي، إن “ما يقوم به روبير مينار في بلديته أمر مخزٍ، وهو وصمة عار لكل الجمهورية الفرنسية”.

وأضافت أن “مينار وصل حالة لم تسبق له  من العنصرية والإعلان عنها ، لا أعلم كيف يمكن لمؤسسة تستمد شرعيتها من الدستور وتابعة للدولة أن تشارك في مثل هذه الحملة العنصرية .

وقال انطوان ميديروس , وهو اعلامي مختص في حركات اليمين العنصري ، إن “مجئ الحملة الان ليس مصادفة، مينار ليس بمفرده , بل هو جزء  من تيار عنصري و يميني فاشي متطرف , يطمح إلى فرض أجندةسياسية  على  الانتخابات الرئاسية المقبلة”.

وفي رد فعل  معاكس من أهالي المدينة الفرنسية على تلك الحملة، نشر عدد منهم عريضة على الإنترنت تطالب بسحب اللافتات العنصرية والاعتذار من المهاجرين، وجمعت تلك العريضة في ساعات قليلة أكثر من ألفي توقيع.

ولم تصدربلدية بيزييه حتى الان أي تعقيب

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …