الأربعاء , سبتمبر 18 2019
الرئيسية / أخبار / رغم الاحتجاجات العراقية …تركيا باقية في العراق

رغم الاحتجاجات العراقية …تركيا باقية في العراق

على رغم الاحتجاجات العراقية ,أعلنت تركيا أنها ستبقي قواتها في العراق وذلك مع ارتفاع درجة التوتر  بين البلدين مع اقتراب العدد التنازلي لعملية تحرير الموصل، معقل داعش, تنظيم الدولة الإسلامية في البلاد.

وقال بن علي يلدرم رئيس الوزراء التركي أنه بغض النظر عما تقوله بغداد فإن الوجود التركي سيستمر لمحاربة تنظيم  داعش وذلك لتفادي حدوث أي تغيير قسري للتركيبة الديموغرافية في الموصل .

وكانت الموصل بغالبيتها  السنية قد سقطت في أيدي «داعش» في صيف 2014، وتستعد بغداد بدعم التحالف الدولي المناهض للإرهاب بقيادة الولايات المتحدة لاستعادتها. ويقدر عدد سكان الموصل حالياً وفق الأمم المتحدة بحوالى مليون شخص.

وظلت هذه المنطقة خاضعة لحكم العثمانيين لفترة امتدت لأربعة قرون قبل أن تلتحق بالعراق بعد انهيار السلطة العثمانية وانتهاء الحرب العالمية الأولى. و ينتشر في العراق الان حوالي ألفي جندي تركي من بينهم يتواجد 500 في بعشيقة بحسب وسائل الإعلام التركية ويقومون بتدريب متطوعين عراقيين من أجل معركة استعادة الموصل.

 

وكان النواب العراقيون  قد دعوا اليوم الحكومة إلى اتخاذ تدابير ضد تركيا , وذلك بعد تصويت البرلمان التركي لصالح تمديد مهمة القوات التركية في العراق وسورية , بل إنهم ذهبوا إلى أبعد من ذلك حين وصفوا القوات التركية الموجودة بأنها قوات احتلال.

 

كما أن العراق احتج على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والذي قال  إن تحرير الموصل يجب أن يشارك فيه المقاتلون الذين لديهم صلات قومية ودينية بالمدينة , وليس فقط المقاتلين الشيعة أو الأكراد من  أولئك الذين تعتبرهم تركيا امتداد للحزب الذي تقاتله  وهو حزب «العمال الكردستاني» .

و طلبت أنقرة توضيحات من السفير العراقي يوم الثلثاء الماضي في  دلالة على التوتر المتصاعد بين العراق و تركيا ، واستدعت بغداد سفير تركيا ,وقال يلدرم أنه عندما تكون هناك قوات منتشرة في العراق من 63 بلداً , فلماذا تركز القوات العراقية فقط على التواجد التركي؟ , وأن هذا لايعكس حسن النية .

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …