الأحد , أكتوبر 20 2019
الرئيسية / منوعات / ترامب يعد بتوظيف الأمريكيين , وابنته تمتلك مصنع أحذية في الصين !

ترامب يعد بتوظيف الأمريكيين , وابنته تمتلك مصنع أحذية في الصين !

في سباق الانتخابات الامريكية , يطلق  دائما دونالد ترامب مرشح البيت الأبيض الجمهوري وعودا , بإعادة الوظائف التي تم نقلها للصين إلى الولايات المتحدة مجددا .إلا أن المفارقة أنه نفسه يمتلك شركة صينية تنتج الأحذية لحسابه , وتم نقل الشركة للحد من نفقاتها والاستفادة من أجور اليد العاملة المتدنية هناك . والملياردير الأميركي يتهم الصين بأنها قامة بسرقة الوظائف من أمريكا.

ومن غير الممكن أن تعود هذه الوظائف المعنية إلى الأراضي الأميركية في أحد الأيام ، إذ كما قال زانغ هورونغ  لوكالة فرانس برس ،  وهو الرئيس لمصنع هواجيان الكبير للأحذية الذي يقوم بالعمل  لحساب ابنة دونالد ترامب , إن  بعض الصناعيين اليوم لم يعودوا قادرين على البقاء في الصين، وذلك  بسبب ارتفاع تكلفة اليد العاملة في البلاد و المنافسة الدولية المتزايدة.

وكان الملياردير الأميركي قد وعد إذا ماتم انتخابه بفرض رسوم جمركية باهظة، تبلغ 45% على جميع السلع التي يتم تصنيعها في الصين.
إلا أن مصنع هواجيان انضم إلى العدد المتزايد من المؤسسات الصينية التي قامت بنقل إنتاجها إلى أفريقيا أو جنوب شرق آسيا .

وافتتح زانغ هورونغ ابتداء من 2011 مصنعه الأول في إثيوبيا. وبعد  سنوات أربع , تمكن من بناء مجمع صناعي عملاق فيها , وذلك من خلال استثمار مليار دولار تم توزيعها على بضع سنوات.

وقال إن هدفه هو أن يقوم  بتأمين  مايقارب من 30 ألف فرصة عمل في إثيوبيا وذلك  بحلول عام 2020، مع رفع نسبة الصادرات لتبلغ بالإجمال ما بين 1 و1،5 مليار دولار.
وتقوم وظائف التصنيع التي لا تحتاج إلى مهارات خاصة، بمغادرة السوق الصينية , وذلك بسبب ارتفاع أجور العمل على الرغم من أن هذه الأجور تظل أدنى من الحد الأدنى  للأجور الأمريكية.

 

وبطبيعة الحال فإن فريق حملة ترامب لم يرد على الأسئلة الموجهة من وكالة فرانس برس، وكذلك لم ترد شركة إيفانكا ترامب.إلا أن أحذيتها ليست سوى جزء من 1200 شحنة من  منتجات ترامب التي يتم شحنها  من هونغ كونغ و الصين إلى الولايات المتحدة في السنوات العشر الأخيرة، وذلك تبين من إحصاءات أميركية قامت بالتدقيق فيها لجنة تحالف ضد دونالد ترامب.
وتستطيع شركات أميركية في الواقع أن تنقل إلى الولايات المتحدة جزءاً من إنتاجها يمكن ميكنته، لكن هناك أيضا المهمات التي تحتاج عملاً يدوياً طويلاً، وخاصة لتجهيز الأحذية النسائية ، وهذه المهمات تحتاج إلى يد عاملة رخيصة دائما، كما قال زانغ.

وبحسب زانغ , يستطيع مصنع هواجيان أن يقوم بدفع رواتب خمسة موظفين في إثيوبيا مقابل راتب عامل صيني واحد.

لذلك تبني مجموعة زانغ في أديس أبابا مدينة صناعية خفيفة , مع مصانع وفندق وعنابر للنوم ومستشفى، محاطة بنسخة شبيهة  بسور الصين العظيم.

شاهد أيضاً

شاب مصري يسبح من الاردن الى مصر بساق واحدة

استطاع المغامر المصري عمر حجازي 22 عاما قطع مسافة نحو 20 كيلومتر في عرض خليج …