السبت , أغسطس 24 2019
الرئيسية / أخبار / المملكة العربية السعودية تواصل مناوراتها البحرية رغم التحذيرات الإيرانية

المملكة العربية السعودية تواصل مناوراتها البحرية رغم التحذيرات الإيرانية

تجاهلت المملكة العربية السعودية الاستفزازات الإيرانية  أمس للقوات السعودية البحرية, والتي تقوم  حاليا بواحدة من أضخم المناورات في مضيق هرمزو مياه الخليج ،  فقد أصدر الحرس الثوري الإيراني أمس  بياناً حذرالقوات السعودية فيه من الاقتراب من مياه إيران الإقليمية ، متهماً هذه المناورات بكونها  تهدف إلى تعريض أمن الخليج للخطر بالإضافة إلى تأزيم المنطقة .

 

وواصلت قوات المملكة البحرية مناورات «درع الخليج-1»  أمس في بحر عمان و الخليج العربي مروراً بمضيق هرمز على الرغم من تحذيرات ايران.

 

وفي الوقت عينه أكّد ستيفان أوبراين وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ، الكرم السعودي فيما يتعلق  بتقديم المساعدات الإنسانية ودعمها للأمم المتحدة في كافة أعمال الإغاثة في العالم ، لافتاً إلى جهود مركز الملك سلمان للأعمال الإغاثية والإنسانية الكبيرة في احتواء أزمات المنطقة وخصوصاً الأزمة اليمنية.

 

وفي سياق متصل، رفض الوفد اليمني في مفاوضات السلام، شروط جماعة الحوثيين المسبقة والحزب  السابق للرئيس علي صالح، وذلك للتوصل إلى حل سياسي، واعتبر الوفد اليمني أن هذه الشروط ماهي إلا لعرقلة جهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ ومحاولة من الحوثيين لـ «شرعنة الانقلاب».

 

وقال الوفد اليمني في بيان قامت وكالة الأنباء الرسمية (سبأ) ببثه، إن الشروط المسبقة للانقلابيين وإعلانهم القيام بتشكيل حكومة إنقاذ، تؤكد جليا أنهم مصرون على خيار الحرب، و استخدام القوة، و العنف  لقتل الأبرياء وتدمير البلاد والعبث باستقرار اليمن وأمنه خدمةً لأجندة إيران الداعمة  للميليشيات وإمدادهم بالأسلحة ليتم استهداف أمن اليمن والمنطقة، والإضراربدول الجوار والبلاد. كما جدد الوفد الحكومي الرغبة في تعاون كامل مع ولد الشيخ، وذلك في مهمته الجديدة من أجل حقن دماء المدنيين وإحلال السلام , كما شدد الوفد  على أن يكون أي حل سياسي مبني على المرجعيات الثلاث المتفق عليها، وهي تلك المتمثّلة بالمبادرة الخليجية والآلية التنفيذية لها، بالإضافة إلى مخرجات الحوار الوطني، وقرار2216 الصادر عن مجلس الأمن الدولي . وكان صالح و وفد الحوثيين استبقا وصول المبعوث الأممي إلى  مدينة مسقط , مكان إقامة الوفد ، واشترطا وجود حل مكتوب كأساس لأي مشاورات مقبلة , كما وأن يشمل الحل مؤسسة الرئاسة ومستقبلها بالتوافق على رئيس جديد لإدارة البلاد.

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …