السبت , أغسطس 24 2019
الرئيسية / أخبار / المجر: فشل الاستفتاء بشأن إعادة توطين المهاجرين في دول الاتحاد الأوروبي

المجر: فشل الاستفتاء بشأن إعادة توطين المهاجرين في دول الاتحاد الأوروبي

فشل الاستفتاء الذي دعا إليه رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان أمس الأحد بشأن إعادة توطين المهاجرين في دول الاتحاد الأوروبي بسبب عدم جمع النصاب الكافي من الناخبين.

وأعلن نائب رئيس حزب “فيديز الحاكم” غيرغيلى غولياس وهو الحزب الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء، عدم وصول نسبة إقبال الناخبين في استفتاء المجر على حصة البلاد في إعادة توطين المهاجرين في الاتحاد الأوروبي إلى نسبة الـ50% اللازمة، ومن ثم يكون الاستفتاء لاغياً, علما أن حصة المجر من اللاجئين في حال تم اقرار الخطة لن تتجاوز 1294شخصا.

ودُعي أكثر من 8.3 ملايين مجري من أولئك الذين يحق لهم التصويت للمشاركة في الاستفتاء، بشأن ما إذا كان يحق للمجر المشاركة في الخطة الأوروبية لتوزيع اللاجئين على دول الاتحاد الأوروبي أم لا.

وكما كان متوقعاً ومع هيمنة المناخ المعادي للمهاجرين , وتحريض الأحزاب المعارضة وتخويفهم من المهاجرين فقد اكتسح  الرافضون لإعادة توزيع اللاجئين داخل الاتحاد الأوروبي بنسبة ساحقة (95%)، لكن عدم تحقيق نسبة مشاركة تصل الى 50% من الأصوات للاستفتاء جعلت الاستفتاءيفقد شرعيته .

وقال أوربان الذي كان بحاجة لتزكية ومباركة المجريين لسياساته الرافضة للهجرة  بعد إدلائه بصوته “أنا فخور بأننا الأوائل في أوروبا في الإجابة على هذا السؤال عبر صناديق الاقتراع، حتى وإن كنا للأسف الوحيدين”.

ويسود المجرمناخ معاد للمهاجرين ،فقد قال أحد المشاركين في الاستفتاء وهو محامي بالغ من العمر 38 عاماً، “لا تقولوا لي إن كل هؤلاء المهاجرين هاربون من الحرب”، مؤكداً أنه صوت “لا”. وقال رجل وامرأة في السبعين من العمر، إنهما صوتا أيضاً “لا” وإن لم يكن ذلك سهلاً عليهما، ولكنهما اختارا ضمان “أمن أولادنا”. وكرد فعل على ذلك  انتقد حوالي ألف متظاهر الجمعة في بودابست “حملة التخويف” والعنصرية ودعوا المجريين إلى “رؤية الإنسان” وراء المهاجر، بدلاً من “كراهية أشخاص لا نعرفهم”.

وكانت المجر ستعتبر نفسها في حل من المساهمة في حل أزمة اللاجئين في حال نجح الاستفتاء , لكن الرياح لم تأت بما اشتهته سفن أوربان .

وتؤكد المفوضية الأوروبية أن هذا الاستفتاء ليس له أي تأثير قانوني على الالتزامات المتخذة. وقال مفوض الهجرة ديمتريس إفراموبولوس “تقع على الدول الأعضاء مسؤولية قانونية بتطبيق القرارات المتخذة” إلا أنه عملياً، بقيت خطة توزيع 160 ألف طالب لجوء بين الدول الأعضاء الـ 28 التي اقرت قبل سنة، حبراً على ورق.

شاهد أيضاً

اردوغان: يجب ان يرتدي مدبروا الانقلاب زيا يشبه زي معتقلين غوانتانامو

ألقى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان كلمة حماسية, بمناسبة ذكرى الانقلاب الفاشلة أمام عشرات آلاف …