الثلاثاء , يناير 28 2020
الرئيسية / منوعات / قرية كاملة في تركيا تتحدث بلغة الضاد …

قرية كاملة في تركيا تتحدث بلغة الضاد …

نظرا لاضطرار بعض الطلاب الأتراك للسفر إلى دول ناطقة بالعربية , وذلك لتعلم وممارسة اللغة العربية , في وسط عربي متكامل  وماينطوي عليه ذلك من مشقة وتكاليف عالية فضلا عن الحاجة لفترة طويلة للتأقلم وفهم ظروف وعادات البلد المضيف , انبثقت الفكرة عن اعداد قرية متكاملة  للغة العربية حصرا في ولاية قونيا وسط الأناضول بمشاركة وصلت الى 20 طالبا وطالبة من مدن مختلفة من كافة أنحاء تركيا .

الفكرة التي راودت المؤسسين لفترة طويلة , احتاجت لدراسات معمقة واعداد تصور كامل عن الفكرة ومن ثم , وبالتعاون مع عدد من الجمعيات الخيرية والتعليمية في البلاد , أطلق وقف طلاب  ثانوية الأئمة والخطباء في تركيا هذا المشروع  , ولم تلبث الفكرة أن حظيت بنجاح سريع وانتشار كبير مما أدى لزيادة عدد المشاركين في فعاليات القرية , ليرتفع العدد الى 62 طالبا وطالبة .

ولاشك ان بساطة وسلاسة الطريقة التعليمية المتبعة في هذه التجربة , بالإضافة الى عدم اقتصارها على الجانب النظري التعليمي البحت , بل التعرض لكافة الجوانب الحياتية , عدا عن تأمين كوادر أكاديمية مؤهلة من عرب وأتراك ,متخصصين في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها , قد ساهم في نجاح الفكرة وزيادة أعداد الطلبة المنخرطين في هذه التجربة بحسب المنسق العام لهذا المشروع , محمد تاسا .

وقال تاسا: “هدفنا الأساسي من المشروع هو توفير كافة الوسائل والأجواء اللازمة لإكساب الطلاب مهارات تعلم اللغة العربية، قراءة وكتابة واستماعًا ومحادثة، دون اللجوء إلى السفر إلى إحدى الدول الناطقة بالعربية في المنطقة”.

وعن كيفية تقسيم اليوم الدراسي , أشار تاسا إلى أن الطلاب يستيقظون باكرا في  تمام الساعة الخامسة صباحاً، وبعد تناول وجبة الفطور، يتوجهون إلى قاعات الدراسة حتى الواحدة بعد الظهر، ثم يحصلون على فترة استراحة لمدة ساعتين، وبعد ذلك ينخرطون في أنشطة مختلفة (وجميعها باللغة العربية) حتى الساعة العاشرة مساءً.هذه المناشط تتم جميعها بمشاركة الأساتذه , الذين ينظمون برنامجا يوميا بعد انتهاء النشاطات لتقييم اليوم وتبادل وجهات النظر ..وكل ذلك باللغة العربية.

وكانت الكلفة المنخفضة عاملا إضافيا في نجاح المشروع, إذ يدفع الطلاب ما لا يتجاوز 25% مما كانوا سيدفعونه اذا سافروا خارج البلاد لأي دولة عربية لتعلم اللغة.

شاهد أيضاً

شاب مصري يسبح من الاردن الى مصر بساق واحدة

استطاع المغامر المصري عمر حجازي 22 عاما قطع مسافة نحو 20 كيلومتر في عرض خليج …